عشية الاحتفال بانتصار الثورة الإيرانية.. هتافات ضد النظام من نوافذ المنازل

Sunday, 02/11/2024

أظهرت مقاطع فيديو، تلقتها "إيران إنترناشيونال"، أن مواطنين في طهران وبعض المدن الأخرى، رددوا شعارات مناهضة لخامنئي والنظام ليلة 22 بهمن (11 فبراير)، ذكرى انتصار ثورة 1979.

وردد المواطنون، في عدة مناطق بطهران، عدة هتافات، منها: "الموت للديكتاتور"، و"الموت للجمهورية الإسلامية" من نوافذ وأسطح منازلهم مساء أمس، السبت 10 فبراير (شباط).

يأتي ذلك في حين أن سلطات النظام الإيراني دعت، مرارًا في الأيام الأخيرة، إلى مشاركة واسعة للشعب في الاحتفالات، ووصفتها بأنها مقدمة للمشاركة في الانتخابات البرلمانية.

وتشير مقاطع الفيديو، التي أرسلها المواطنون من مختلف أنحاء طهران في بلدات: إكباتان، وباقري، ومناطق هروي وبونك وغيرها من الشوارع، إلى انتشار الشعارات المناهضة للنظام.

ومن الشعارات التي رددها الشعب ليلة 11 فبراير: "الباسيجي المرتزق، كُلْ جيدًا.. إنها النهاية"، و"الموت لخامنئي"، و"الموت لجمهورية الإعدام"، و"الموت للباسيج".

وفي الوقت نفسه، نشرت وسائل الإعلام الرسمية مقاطع فيديو وصورًا للاحتفالات الحكومية .

وذكر بعض مشاهدي قناة "إيران إنترناشيونال"، في مقاطع الفيديو التي أرسلوها، أن مكبرات الصوت في المساجد يتم استخدامها لبث الشعارات الحكومية.

ووصف الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، الحضور في مسيرة 11 فبراير بأنه عهد مع ولاية الفقيه والمرشد، تزامنًا مع الذكرى الـ 45 لثورة 1979.

وقال: "لقد تمكنت الثورة الإسلامية من الاقتراب أكثر فأكثر من أهدافها المقدسة، وكما قال المرشد، اقتربنا من القمة".

ونشرت "إيران إنترناشيونال"، في استطلاع رأي، مؤخرًا، ردود فعل المواطنين على هذه التصريحات والاحتفال الحكومي يوم 11 فبراير.

وأشار بعض المواطنين إلى أنه في ذكرى الثورة، تأتي "رائحة الحقد والدماء والأكاذيب" وتزداد كل يوم، كما ربط عدد من المواطنين نظام الجمهورية الإسلامية بـ "تراجع" البلاد و"بؤس" الشعب.

وردد المواطنون، في شعاراتهم الاحتجاجية، مساء أمس، السبت، أسماء المتظاهرين الذين تم إعدامهم وأحيوا ذكراهم.

وكتب المواطنون أيضًا شعارات مثل: "المرأة، الحياة، الحرية"، و"الموت لخامنئي" على الجدران، في بعض مناطق البلاد، بما في ذلك مدينة شيراز.

مزيد من الأخبار

خبرها
جهان‌نما
خبرها
خبر ورزشی

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها