تهريب مخدرات واغتيال وخطف معارضين.. الحرس الثوري ينتهك سيادة الدول بعصابات عابرة للحدود

Sunday, 03/19/2023

يشارك وفد النظام الإيراني في الاجتماع الـ66 للجنة الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات في فيينا، رغم أن الحرس الثوري الإيراني يمتلك واحدة من أكبر عصابات تهريب المخدرات في العالم ويستخدم عصابات لاغتيال معارضي نظام طهران.

وبحسب ما قاله مجتبى بور محسن، عضو هيئة تحرير "إيران إنترناشيونال"، فإن عصابات الحرس الثوري الإيراني يقومون بتهريب المخدرات إلى العراق، وتركيا، ومن هناك إلى أوروبا، وينفذون عدة عمليات اغتيال لصالح الحرس الثوري الإيراني.

وقد فرضت وزارة الخزانة الأميركية، قبل 11 عامًا، عقوبات على غلام رضا باغباني، أحد قادة فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، لمساعدته في تهريب المخدرات. ووفقا للسلطات الأميركية، فقد ساعد غلام رضا باغباني في تصنيع الهيروين وعبور الحدود لتهريب المخدرات.

كما أفادت "رويترز"، في السابق، أن النظام الإيراني يرسل مخدرات وأسلحة إلى الحوثيين اليمنيين عبر مياه الكويت.

وفي عام 2011، كتبت صحيفة "دي فيلت" الألمانية في تقرير لها أن الحرس الثوري الإيراني يكسب مليارات الدولارات سنويًا من تهريب المخدرات.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2010، أعلنت السلطات النيجيرية اكتشاف 130 كيلوغراماً من الهيروين مصدره إيران. وبحسب مسؤولين أمنيين نيجيريين، فإن هذه الشحنة تخص عظيم أقاجاني وسيد أحمد طهماسبي، من عناصر فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

كما اكتشفت السلطات الأمنية الإيطالية شحنة تهريب مخدرات كانت متجهة إلى أوروبا، منذ 6 سنوات.

وبحسب السلطات الإيطالية، فإن 9 مواطنين عراقيين ينتمون إلى الحشد الشعبي، إحدى الجماعات التابعة للنظام الإيراني، كانوا يرسلون شحنات مخدرات إلى العراق وتركيا ومن هناك إلى إيطاليا وأوروبا، بتوجيه من غلام رضا باغباني.

وبالتزامن مع اكتشاف أنشطة هذه العصابة، كتبت "رويترز"، نقلاً عن مسؤول في إيران، أن النظام الإيراني يقدم مساعدات مالية للحوثيين في اليمن من خلال تهريب المخدرات.

ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، استخدمت إيران أيضًا عصابات المخدرات للقضاء على معارضيها.

وكان ناجي شريفي زيندشتي، أحد أهم العناصر في إيران لتهريب المخدرات وتنفيذ الاغتيالات، والذي صدرت بحقه مذكرتا توقيف في اليونان وتركيا.

ويعيش ناجي شريفي زيندشتي حاليًا، في أرومية ويقوم بتهريب المخدرات للحرس الثوري الإيراني تحت ستار مؤسسة خيرية. وقد نفذت شبكة التهريب تحت إشرافه ما لا يقل عن 5 عمليات اغتيال، وعملية اختطاف واحدة لصالح الحرس الثوري الإيراني.

وتم قتل محمد رضا كلاهي صمدي، العضو السابق في منظمة مجاهدي خلق وأحد المشتبه بهم في تفجير مكتب حزب جمهوري إسلامي عام 1981، تم قتله برصاص مجهولين في هولندا في ديسمبر (كانون الأول) 2015 وتمت هذه العملية بترتيب من ناجي شريفي زيندشتي.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2017، اغتالت هذه العصابة أيضًا أحمد مولا نيسي، عضو حركة النضال في لاهاي.

ومن ناحية أخرى، فشلت مؤامرة هذه العصابة لاغتيال حبيب نبكان، مؤسس الأحوازية، في الدنمارك. وفي عام 2020، ألقت الشرطة الدنماركية القبض على 3 من أعضاء الأحوازية بتهمة الإرهاب في إيران. وكان هذا الحزب قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم على عرض للقوات العسكرية في الأهواز في سبتمبر (أيلول) 2018، والذي أسفر عن مقتل 25 شخصًا.

وفي السياق، تم قتل مدير قناة "الصندوق الأسود" على "التلغرام"، مسعود مولوي، في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، جراء إصابته بـ 11 رصاصة في مدينة إسطنبول التركية. وكان قاتله شخصًا يدعى عبد الوهاب كوجك، وهو عضو في شبكة التهريب التابعة لناجي شريفي زيندشتي.

كما شارك اثنان من الدبلوماسيين الإيرانيين في عملية الاغتيال هذه. وفي عام 2016، نفذ ناجي شريفي زيندشتي خطة اغتيال سعيد كريميان، مدير قناة "جم تي في". وتم تحديد علي كوجا، وباغبان ناجي شريفي زيندشتي، باعتبارهما المشتبه بهما الرئيسيين في عملية الاغتيال هذه.

وفي نوفمبر 2020، قام فريق زيندشتي باختطاف حبيب جعب، المعروف أيضًا باسم حبيب إسيود، زعيم جماعة حركة النضال من تركيا، وسلمه إلى الحرس الثوري الإيراني عبر حدود جمهورية أذربيجان. وحُكم على حبيب إسيود، حالياً، بالإعدام بتأييد المحكمة العليا.

إلى ذلك، قال مصدر مطلع لـ"إيران إنترناشيونال" إنه مقابل هذا التعاون، سيسمح الحرس الثوري الإيراني لزيندشتي بتوزيع المخدرات على نطاق واسع في إيران.

كما أن منصور رسولي هو مهرب آخر مرتبط بالحرس الثوري الإيراني، تم عرض فيديو استجواب الموساد له في إيران في مايو (أيار) 2022. وكان من المفترض أن يغتال رسولي صحافيًا في فرنسا، وجنرالًا أميركيًا كبيرًا في ألمانيا، ودبلوماسيًا إسرائيليًا سابقًا في تركيا، لصالح وحدة فيلق القدس 840 التابعة للحرس الثوري الإيراني.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها