استمرار الانتفاضة في مناطق مختلفة من إيران وإحياء ذكرى القتلى رغم هجوم قوات القمع

Saturday, 01/21/2023

أكد المتظاهرون الإيرانيون عزمهم على قلب نظام الجمهورية الإسلامية من خلال التجمع في مراسم تأبين ضحايا الاحتجاجات وترديد وكتابة الشعارات المناهضة للنظام على الجدران. وبالتزامن مع المظاهرات الجماهيرية لأهالي زاهدان، استمرت الانتفاضة الشعبية في أجزاء أخرى من إيران.

وبحسب المعلومات التي تلقتها "إيران إنترناشيونال"، فإن تجمع المتظاهرين في حفل أربعين الطبيبة المقتولة آيدا رستمي في "إمام زاده عبد الله" جرجان، تعرض لهجوم من قبل عناصر الأمن.

وبالإضافة إلى الاعتداء على الحاضرين، اعتقلت القوات القمعية مجموعة منهم، من بينهم شقيق آيدا رستمي. وبحسب مصدر مطلع، ملأ رجال الأمن حافلتين صغيرتين بالمحتجزين.

وفي "مشهد" أيضا، تظهر التقارير التي تلقتها "إيران إنترناشيونال" أن قوات الأمن أغلقت الممرات المؤدية إلى قبر مجيد رضا رهنورد، في مقبرة بهشت رضائي، بالتزامن مع أربعينية مقتل هذا المتظاهر الشاب، وكانت هناك أجواء أمنية مشددة بالقرب من قبره.

وتشير مقاطع الفيديو المرسلة إلى أن القوات الأمنية في "مشهد" حاولت، يوم الجمعة 20 يناير (كانون الثاني)، منع المواطنين من الوصول إلى قبر مجيد رضا رهنورد، المتظاهر الذي أُعدم. وقال أحد الحاضرين الذين تمكنوا من دخول المقبرة إن اللافتات كانت مغطاة حتى لا يتمكن الناس من العثور على قبره.

وكان رهنورد مصارعًا وأحد معتقلي انتفاضة الشعب الإيراني، والذي أعدم بحكم محكمة الثورة في "مشهد" بعد 23 يومًا من اعتقاله.

هذا وقد استمرت الشعارات المناهضة للنظام الإيراني. وتظهر مقاطع الفيديو التي تم إرسالها إلى "إيران إنترناشيونال" أنه سُمعت مساء الجمعة 20 يناير(كانون الثاني) شعارات "الموت للقاتل خامنئي" و"الموت للديكتاتور" و"الموت للحرس الثوري" في مناطق مختلفة من طهران.

كما استمرت كتابة الشعارات وتعليق اللافتات الثورية في أجزاء مختلفة من البلاد. ويظهر الفيديو المرسل إلى "إيران إنترناشيونال" أنه يوم الجمعة 20 يناير(كانون الثاني)، علق المتظاهرون قطعة قماش كتب عليها "سنسحق قاتليك أيها البطل" على جسر للمشاة بالقرب من ساحة قائم في "مشهد".

ويُظهر مقطع فيديو آخر مواطنًا في إسلام شهر يكتب عبارة "أمنح توكيلي" على الجدار تأييدا لـ رضا بهلوي.

وتشير مقاطع الفيديو التي تلقتها "إيران إنترناشيونال" إلى كتابة شعارات مناهضة للنظام في مدن مختلفة من إيران. وتظهر مقاطع الفيديو المرسلة من كرمانشاه ودزفول شعارات مثل "الموت لخامنئي" وأخرى تدعم رضا بهلوي.

وتظهر مقاطع الفيديو المرسلة من أصفهان إلى "إيران إنترناشيونال" أن المتظاهرين كتبوا شعار "الموت لخامنئي" على جدران هذه المدينة يوم الجمعة 20 يناير(كانون الثاني).

في غضون ذلك، يواصل المتظاهرون إحياء ذكرى قتلى الانتفاضة بطرق مختلفة. ويظهر الفيديو المرسل إلى "إيران إنترناشيونال" أن مجموعة من أصدقاء مجيد رضا رهنورد قاموا بتصميم وطباعة تمثال ثلاثي الأبعاد له.

وتلقت "إيران إنترناشيونال" مقطع فيديو من أمام منزل آرمان عمادي، يظهر نثر الزهور أمام منزله. وقد أصيب عمادي خلال انتفاضة الشعب الإيراني في مدينة مرودشت، بنيران مباشرة من قوات الأمن، ثم توفي متأثرا بشدة إصابته.

من ناحية أخرى، تعرضت مؤسسة أخرى تابعة للنظام لهجوم إلكتروني. وأعلنت مجموعة القرصنة "بلاك ريوارد" أنها اخترقت موقع جامعة "إمام صادق" وتمكنت من الوصول إلى وثائق ومعلومات هذه الجامعة.

في غضون ذلك، يواصل النظام الإيراني إصدار أحكام قاسية ضد المتظاهرين. وبحسب تقرير الاتحاد الدولي للصحفيين، فقد تم إعدام الصحفي والناشط العمالي كاميار فكور بسجن إيفين. واعتُقل فكور مع زوجته خلال احتجاجات عمّت البلاد في نوفمبر(تشرين الثاني).

ووفقًا للمعلومات التي تلقتها "إيران إنترناشيونال"، فقد حكم على فرناز حسين زاده، وهو مواطن من طهران ومصمم أزياء، بالسجن 4 سنوات و 8 شهور و 74 جلدة من قبل الفرع 26 من محكمة الثورة في طهران.

من جهة أخرى، ذكرت تقارير أن فرحان ناصري، رسام من قائمشهر، اعتقل في 6 نوفمبر2022، حكم عليه بالسجن 10 سنوات وتم منعه من مغادرة البلاد لمدة عامين من قبل محكمة الثورة في ساري.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها