مسؤولون غربيون: یجب وضع الحرس الثوري في قائمة الإرهاب وطرد سفراء إيران

Wednesday, 01/11/2023

شدد مسؤولو الدول الغربية على ضرورة إدراج الحرس الثوري الإيراني في قائمة التنظيمات الإرهابية، وطرد دبلوماسيي نظام طهران وإغلاق المراكز الإسلامية التابعة له. وذلك استمرارًا للدعم الدولي للانتفاضة الشعبية الإيرانية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، آن كلير ليجيندر، إنه بسبب استمرار قمع الاحتجاجات في إيران، لن تزيل باريس مطلب إدراج الحرس الثوري في قائمة الإرهاب من الخيارات المطروحة على الطاولة.

وردا على سؤال حول موقف فرنسا من إعلان الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية: "نظرا لاستمرار القمع في إيران، تعمل فرنسا مع شركائها في أوروبا لفرض عقوبات جديدة ولا تستبعد أي خيار".

وقال بيير بوليو، زعيم المعارضة في البرلمان الكندي، لمهسا مرتضوي، مراسلة "إيران إنترناشيونال": "رئيس وزراء كندا لديه سلطة القانون لوضع الحرس الثوري في قائمة المنظمات الإرهابية، ونحن نريده أن يقوم بذلك".

وقال زعيم المعارضة الكندية عن تأثير اعتبار الحرس الثوري الإيراني تنظيما إرهابيا على الأشخاص الذين أُجبروا على الخدمة العسكرية في الحرس الثوري الإيراني: "القانون لا يعاقب أولئك الذين أُجبروا على الانتماء إلى منظمة إرهابية، ولكنه يستهدف أولئك الذين شاركوا طوعا في هذه المنظمة".

في غضون ذلك، تستمر موجة أحكام الإعدام في إيران والحملة العالمية لدعم المعتقلين المحتجين. وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إن النظام الإيراني استخدم عقوبة الإعدام لإثارة الرعب لدى المواطنين وقمع المعارضة، وإن عمليات الإعدام "عمليات قتل بإذن من النظام".

وكتب وزير الخارجية النمساوي، ألكسندر شالنبرغ، في صفحته على تويتر أنه يدين بشدة إعدام محمد مهدي كرمي، ومحمد حسيني، اللذين اعتقلا على خلفية الاحتجاجات في إيران.

كما أعلن جوردان ستيل جون، السيناتور الأسترالي، أنه كتب رسالة إلى سفير إيران لإعلان دعمه السياسي لمجيد كاظمي، المتظاهر الأصفهاني المحكوم عليه بالإعدام.

من ناحية أخرى، قال مسؤولون غربيون، بمن فيهم عبير السهلاني، ممثلة السويد في البرلمان الأوروبي، وتشارلي ويمرز، ممثل السويد في البرلمان الأوروبي، وماثيو هون، المساعد السياسي لرئيس حزب المحافظين البريطاني، لبرنامج "جشم إنداز" الذي تبثه "إيران إنترناشيونال"، إن الدول الغربية يجب عليها وضع الحرس الثوري على لائحة التنظيمات الإرهابية وطرد دبلوماسيي النظام الإيراني وإغلاق المراكز التابعة للنظام.

وكتبت الممثلة الفرنسية ماريون كوتيار، الحائزة جائزتي أوسكار وجولدن غلوب ردا على إعدام محمد مهدي كرمي، ومحمد حسيني: "يجب أن نتحدث عن المعاناة التي يعانون منها. هناك حالة طوارئ في إيران. يجب أن نواصل النضال لإنقاذ الأبرياء الذين حكم عليهم النظام الإيراني بالإعدام".

في هذا المنشور على إنستغرام، أدرجت كوتيار الهاشتاغ "أوقفوا الإعدام في إيران" وأعادت نشر الجملة الشهيرة التي قالها محمد مهدي كرمي لوالده: "أبي، حكموا علينا، عقوبتي هي الإعدام، لكن لا تخبر أمي".

وأعلنت مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، في غضون ذلك، عن إعداد استراتيجية مجتمعية لتقديمها للسلطات الأميركية والدول المتحالفة معها لدعم الشعب الإيراني ومواجهة تهديدات نظام طهران.

وفي استراتيجيتها المقترحة، أكدت مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات على الحاجة إلى استخدام العديد من مكونات السلطة الوطنية الأميركية في وقت واحد ضد النظام الإيراني، مشيرة إلى أن حكومة بايدن يجب أن تفكر في دعم المحتجين الإيرانيين في أي من استراتيجياتها.

وأضافت هذه المؤسسة: على أميركا تكثيف نقاط الضعف الحالية للنظام الإيراني والنظر في كل مخاطر النظام في استراتيجيتها. إن التركيز على مسألة نزع السلاح فقط يمنع تقدم السياسة الأميركية تجاه طهران.

في الوقت نفسه، أكدت مجلة "شارلي إبدو" أنها ستنشر المزيد من الرسوم الكاريكاتورية ردًا على اعتداءات الملالي، مضيفة: "لقد شعر نظام الملالي بالتهديد لدرجة أن مهاجمة موقع صحيفة فرنسية أمر حيوي بالنسبة له. من ناحية، إنه شرف (لنا) ومن ناحية أخرى، هو بشكل خاص علامة على إثبات أنهم يشعرون أن قوتهم هشة ... ما الذي يفهمه الملالي عن الرغبة والعاطفة؟".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها