مع انتشار موجة إضراب في السجون.. عائلات معتقلي الاحتجاجات الإيرانية يتجمعون أمام سجن كجويي

Thursday, 01/05/2023

تجمع عدد من أهالي المعتقلين خلال الاحتجاجات والانتفاضة الشعبية الإيرانية أمام سجن كجويي بكرج لمتابعة أوضاع أبنائهم.

في الآونة الأخيرة، بدأت بعض المعتقلات المحتجزات في هذا السجن إضرابًا عن الطعام احتجاجًا على استمرار اعتقالهن وعدم تحديد مصيرهن.

ومع تزايد الضغط على المعتقلين، تنتشر موجة الإضراب عن الطعام في السجون، وتشير التقارير إلى أن صحة العديد من السجناء في خطر.

وأعلنت والدة أرميتا عباسي، في 2 يناير (كانون الثاني)، إضراب ابنتها عن الطعام في منشور على "إنستغرام": "بسبب عدم معالجة قضيتها وإطالة أمد سجنها" في سجن كرج، وقالت إن السجينات الأخريات مع أرميتا بدأن إضرابًا عن الطعام.

وأشارت تقارير لاحقة من سجن كجويي إلى أن 15 سجينة سياسية أضربن عن الطعام لأسباب منها ظروف السجن وطول فترة الاعتقال، ورفض قبول محام وعدم تحديد الكفالة.

ومن السجينات المضربات مع أرميتا عباسي: إلهام مدرسي 32 عامًا رسامة، وفاطمة حربي 38 عامًا، وجاسمين حاج ميرزا محمدي 25 عامًا، وحميدة زارع 37 عامًا، وفاطمة نظري نجاد 39 عامًا من كرج، وفاطمة مصلح حيدر زاده، ونيلوفر شاكري من زنكان ومقيمة في كرج، ومرضية مير قاسمي 29 عامًا، وفاطمة جمالبور 37 عامًا، ونيلوفر كردوني 26 عامًا، وسمية معصومي، وأنيسة موسوي.

ومنذ بداية الانتفاضة الشعبية الإيرانية حتى الآن ووفقًا لإحصاءات منظمات حقوق الإنسان، تم اعتقال ما لا يقل عن 20 ألف مواطن، العديد منهم لم يتم الإفراج عنهم بكفالة ولا يزالون في السجن.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها