خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية يغادرون طهران..ومستشار خامنئي:لا ننوي إنتاج قنابل ذرية

Monday, 12/19/2022

غادر خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم الاثنين، طهران، بعد زيارة استغرقت يومًا واحدًا، وسط هالة من الغموض حول نتائج الزيارة.

وفي الوقت نفسه، قال كمال خرازي، مستشار المرشد الإيراني، إن إيران لديها الآن 19 ألف جهاز طرد مركزي قيد العمل، وأنها بلغت القدرة على إنتاج قنبلة ذرية، لكنها لا تنوي القيام بذلك.

وأعلنت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية بقيادة ماسيمو أبارو نائب المدير العام للضمانات، غادر صباح اليوم الاثنين، فيينا، في زيارة تستغرق يوما واحدا، وتوجه إلى طهران، وأجرى هناك محادثات مع مجموعات إيرانية واجتمع مع محمد إسلامي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بشأن "التعاون والبرامج المشتركة المستقبلية إضافة إلى قضايا الضمانات".

كما التقى أبارو خلال هذه الزيارة نائب الشؤون الدولية والقانونية والبرلمانية بوزارة الخارجية الإيرانية والمدير العام لنزع السلاح والأمن الدولي في هذه الوزارة الإيرانية.

وكتبت وكالة أنباء "رويترز" أنه ليس من الواضح ما إذا كانت معالجة القضايا الواردة حول التحقيق في جزيئات اليورانيوم التي تم العثور عليها في مواقع إيرانية غير معلنة، قد تمت أم لا.

وانتقدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرارًا عدم تعاون طهران في هذه القضية، وتحولت إلى عقبة رئيسية في تقدم المفاوضات النووية الإيرانية مع القوى العالمية.

من جهته، قال مستشار خامنئي، اليوم الاثنين، في كلمة له في "منتدى طهران للحوار": "إيران ورغم قدرتها لا تنوي صنع القنبلة الذرية لأنها تعتبره محرما ولا تظن أن إنتاج القنبلة يمثل حلا لأن ذهاب إيران نحو حيازة الأسلحة النووية يؤدي إلى دخول دول المنطقة في سباق تسلح.

وتأتي مزاعم إيران بعدم نيتها إنتاج قنبلة ذرية في وقت تقول فيه الدول الغربية إن أنشطة إيران النووية، بما في ذلك تخصيب اليورانيوم، بالمستوى الحالي ليس له مبرر لبرنامج مدني.

ولكن رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في إيران كمال خرازي ادعى أن النظام الإيراني "لا يعتبر أن السلاح النووي يجلب الأمن لزاما". وأردف: "لكن حيازة التكنولوجيا النووية تعتبر رادعة وتعكس قدرتنا".

وكرر خرازي مواقف بلاده السابقة بأن بلاده "مستعدة للعودة إلى التزاماتها بموجب الاتفاق النووي".

وبينما سافر وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى طهران لحل القضايا العالقة بين الوكالة وإيران، قال خرازي: "العديد من المشاكل تم حلها في المفاوضات والقضية العالقة هي فقط قضية الضمانات ونأمل حلها أثناء زيارة خبراء الوكالة الدولية إلى طهران".

وكان خرازي قد زعم سابقا أيضا أن إيران تمتلك القدرات التقنية على صنع قنبلة نووية، لكنها لا تنوي القيام بذلك.

وأضاف خرازي، في 17 يوليو (تموز) الماضي، في مقابلة إعلامية: "في غضون أيام قليلة، رفعنا مستوى تخصيب اليورانيوم من 20 في المائة إلى 60 في المائة، ويمكن بسهولة زيادته إلى 90 في المائة".

تأتي هذه التصريحات بينما لم يستبعد محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، احتمال التخصيب إلى مستوى صنع قنبلة نووية، وقال وقتها، إن قرار تخصيب اليورانيوم إلى 90 في المائة يعود إلى "المسؤولين المعنيين".

يشار إلى أن المرشد الإيراني، علي خامنئي، هو المسؤول عن جميع القوات المسلحة والعسكرية في إيران، وهو الذي يتخذ القرار النهائي في مجال الأنشطة النووية أيضا.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها