مطالب باستقالة رئيس البنك المركزي الإيراني بعد الزيادة غير المسبوقة في سعر الدولار

Tuesday, 12/13/2022

تزامنا مع الزيادة المستمرة للأسعار في سوق العملات والذهب وتسجيل أرقام قياسية جديدة في تدهور العملة الإيرانية أمام الدولار الأميركي، أفادت وسائل الإعلام في إيران بطلبات استقالة رئيس البنك المركزي.

وأفادت تقارير إعلامية إيرانية أن سعر الدولار في سوق الصرف الأجنبي، تجاوز 38 ألف تومان، وبلغ سعر العملة الذهبية أكثر من 19 مليون تومان، اليوم الثلاثاء 13 ديسمبر (كانون الأول).

وفي وقت سابق، أفادت وكالة أنباء "إيسنا"، الأحد 11 ديسمبر، أن سعر الدولار بلغ 37 ألف تومان.

وردًا على ارتفاع سعر الدولار في إيران، خاطب رمضان علي سنكدويني، عضو لجنة الطاقة بالبرلمان الإيراني، المسؤولين الحكوميين، يوم الثلاثاء، قائلًا: "السيد رئيسي، وزير الاقتصاد، محافظ البنك المركزي، هل تعلمون أن سعر الدولار وصل إلى 38 ألف تومان؟ ما الخبر؟ ماذا يجب أن يفعل الناس؟"

وأضاف في خطابه أمام البرلمان: "ارتفاع أسعار السلع وما تحتاجه الأسرة وإغلاق البنوك للقروض الصغيرة للمواطنين، ما هذا الوضع الذي خلفتموه للناس؟ الناس بحاجة إلى قروض صغيرة. يواجه الناس مشاكل في استئجار المساكن".

في الوقت نفسه، أعلن عبد الناصر همتي، الرئيس السابق للبنك المركزي الإيراني، أنه منذ أواخر سبتمبر (أيلول) انخفضت القوة الشرائية للمواطنين بنسبة 20% في أقل من ثلاثة أشهر.

يذكر أن الزيادة في الأسعار لا تقتصر على أسواق العملات والذهب فقط. فقد أفاد البنك المركزي، في الآونة الأخيرة، أن أسعار المساكن في طهران ارتفعت بنسبة 6.8% في نوفمبر (تشرين الثاني) مقارنة بالشهر السابق وبنسبة 45.9% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وبحسب هذا التقرير، بلغ متوسط سعر المتر المربع من المساكن في طهران 46 مليون و70 ألف تومان.

في الأيام الأخيرة، كتبت بعض وسائل الإعلام الإيرانية أن مسعود مير كاظمي، رئيس منظمة التخطيط والميزانية، يعتزم الاستقالة من هذا المنصب، وقال إنه سيترك الحكومة بعد عرض موازنة العام المقبل والموافقة عليها.

كما ترددت شائعات عن استقالة علي صالح آبادي من رئاسة البنك المركزي، وهو ما نفاه بنفسه.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها