مقتل إمام مسجد "مولاي متقيان" في زاهدان جنوب شرقي إيران

Friday, 11/04/2022

أعلن قائد شرطة محافظة سيستان وبلوشستان في إيران، أحمد طاهري، مقتل إمام مسجد زاهدان "مولاي مُتّقيان" سجاد شهركي وهو رجل دين "شيعي" برصاص "مسلحين مجهولين".

وبحسب وكالة أنباء "إرنا"، قال طاهري إنه خلال أذان المغرب استُهدف شهركي، رجل دين وإمام مسجد مولاي متقيان، من قبل "مسلحين مجهولين" أمام المسجد.

وأضاف قائد شرطة بلوشستان، أن مسلحين ملثمين في سيارتين، أطلقوا النار من مسدسات على إمام مسجد مولاي متقيان، فأصيب في الرأس والصدر.

وبحسب هذا التقرير، تم إرسال سجاد شهركي على الفور إلى مركز طبي بعد إطلاق النار هذا، لكنه توفي في النهاية بسبب خطورة إصابته.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذا الهجوم حتى الآن.

وقوبل هذا الحادث بالإدانة الشديدة والشجب، في رسالة، لإمام جمعة أهل السنة بزاهدان، مولوي عبد الحميد.

وقال عبد الحميد في هذه الرسالة: "خبر الاغتيال الجبان لإمام مسجد في مدينة زاهدان سبب الأسف والألم. إنني أدين بشدة هذه الأنواع من جرائم القتل وأشجبها، مهما كان الدافع وراء ارتكابها".

وفي الأسابيع الأخيرة، كانت زاهدان مسرحًا لاحتجاجات المواطنين هناك، وقد قُتل 90 شخصًا على الأقل خلال إطلاق قوات الأمن النار على المتظاهرين في 30 سبتمبر، والذي عرف بـ "الجمعة الدامية" في زاهدان.

وبدأت أحداث "جمعة زاهدان الدموية" بتجمع حاشد لأهالي هذه المدينة يوم الجمعة، 30 سبتمبر، احتجاجا على "اغتصاب عقيد في الشرطة لفتاة بلوشية" في تشابهار. لكن التقارير تشير إلى أن هذا التجمع قوبل بإطلاق نار من قبل قوات الأمن وتم قمعه بشدة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها