استمرار الاحتجاجات في المدن الإيرانية والأمن يطلق الرصاص على المشاركين بـ"أربعينية" شاكرمي

Thursday, 10/27/2022

في الوقت الذي شهدت مدن إيرانية مختلفة احتجاجات اليوم الخميس، قالت والدة الشابة الإيرانية نيكا شاكرمي في مراسم الأربعين لابنتها إن "قتل" ابنتها تسبب في ازدهار بذور التفكير والحرية والشجاعة والشرف في نفوس الآخرين، فيما هاجمت القوات الأمنية المتواجدين في المراسم وأطلقت النار عليهم.

وأقيمت يوم الخميس، 27 أكتوبر (تشرين الأول)، مراسم الأربعين للمراهقة نيكا شاكرمي، البالغة من العمر 16 عامًا، التي قتلت خلال الاحتجاجات وانتفاضة الإيرانيين ضد النظام، ويعتبر الرأي العام قوات الأمن مسؤولة عن قتلها.

وحضر عدد من المواطنين في مقبرة قرية "حياة الغيب" قرب مدينة "بل دختر" للمشاركة في هذه المراسم.

وقالت نسرين شاكرمي، والدة نيكا، في حفل أربعين ابنتها: "لقد كبرت لدرجة أنك لم تعودي تحتملين الضآلة والإذلال الذي فرضه عليك الجهلاء وغير الأكفاء. عزيزتي نيكا أنا حزينة في غيابك، وقلبي محطم بسبب أحلامك التي دفنت".

وواصلت مخاطبته ابنتها قائلةً: "أنا معذبة إلى الأبد على معاناتك، لكني سعيدة وممتنة عندما أرى مقتلك أدى إلى ازدهار بذرة الحرية والشجاعة والكرامة في قلوب الآخرين".

وبحسب مقاطع الفيديو التي تلقتها "إيران إنترناشيونال"، ففي أثناء هذا التأبين، هاجمت القوات الأمنية المتواجدين وأطلقت النار عليهم.

وخلال هذا الحفل، هتف المتظاهرون هتافات مثل: "خامنئي قاتل، حكومته باطلة"، و"الموت لخامنئي، الموت للحرس"، و"كلنا نيكا، قاتل كي نقاتل"، و"هذا العام عام الدم سيد علي سيحطم"، و"كل هذه السنوات من الجرائم، الموت لولاية الفقيه"، و"أيها الباسيج المرتزق، كل جيدًا إنها النهاية"، و"أخذوا نيكا منا وسلمنا جثتها".

الاحتجاجات في مدن إيرانية مختلفة

وشهدت مدن إيرانية مختلفة احتجاجات يوم الخميس، حيث تجمع الأطباء في أصفهان، وسط إيران، أمام منظمة النظام الطبي في هذه المدينة في اليوم الأربعين لمقتل نيكا شاكرمي.

وبحسب الأنباء التي تلقتها "إيران إنترناشيونال"، ألقت القوات الأمنية القبض على بعض الأطباء المشاركين في الاحتجاج.

وبعد مراسم تشييع جنازة الشاب الذي قتلته القوات الأمنية، يوم الأربعاء، بدأ أهالي مهاباد تجمعاً حاشداً واستولوا على مبنى قائم مقام هذه المدينة.

كما تم نشر مقاطع فيديو وتقارير من مدن مثل كرج وأصفهان، والتي تظهر أن الطلاب نظموا تجمعات احتجاجية في 27 أكتوبر (تشرين الأول).

وقد تجمع طلاب جامعة "بارس" للفنون والعمارة بطهران في ساحة الجامعة، ورددوا هتافات مثل "يجب إطلاق سراح الطالب المسجون"، و"إذا قتل شخص سيبقى خلفه ألف شخص"، و"أيها الجالسون.. مهسا القادمة ستكون منكم".

وتجمع الطلاب في جامعة "آزاد كرج" مرددين هتافات مثل "الطلاب يموتون ولا يقبلون الإذلال".

وبحسب مقاطع الفيديو، تجمع طلاب جامعة "سيتي سنتر" في أصفهان أيضًا، وهتفوا "الحرية.. الحرية".

واستمراراً للانتفاضة الشعبية ضد النظام الإيراني والدعم العالمي لهذه الانتفاضة، دعا عدد من الشخصيات والجماعات إلى جولة جديدة من التجمعات في الشوارع.

وفي إحدى هذه الدعوات طالبت جمعية أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية بتشكيل سلسلة بشرية في مدن مختلفة من العالم.

في إيران أيضاً، أطلق شباب أحياء المدن المختلفة دعوة للتظاهر.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها