تحالف "الحرية على الإنترنت": على إيران الامتناع عن قطع الشبكة

Friday, 10/21/2022

أدان تحالف الحرية على الإنترنت "بشدة" الإجراءات التي اتخذتها إيران لتقييد الوصول إلى شبكة الإنترنت في أعقاب الانتفاضة الشعبية، وطالب التحالف السلطات الإيرانية بالامتناع عن قطع الإنترنت جزئيًا أو كليًا وحجب الخدمات أو فلترتها.

من ناحية أخرى، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين: "في أعقاب الاحتجاجات التي نجمت عن مقتل مهسا أميني المأساوي، يواصل النظام الإيراني تقييد الوصول إلى الإنترنت، وقد انضمت الولايات المتحدة إلى بيان التحالف من أجل الحرية عبر الإنترنت، وتدعو إيران إلى رفع القيود واحترام حقوق الإنسان فيما يتعلق بالوصول إلى الشبكة.

وقالت ليندا توماس غرينفيلد السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة: "إن النظام الإيراني يخشى أصوات المحتجين السلميين، هذا هو السبب في أنهم يواصلون تقييد الوصول إلى الإنترنت، هذا غير مقبول، ننضم إلى تحالف الحرية على الإنترنت في دعم مطالب الإيرانيين بإزالة هذه القيود على الفور".

في غضون ذلك، استضافت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي اجتماعا افتراضيا لوزيرات خارجية من 14 دولة لمناقشة سبل دعم المرأة الإيرانية وانتفاضة الإيرانيين.

وقالت وزيرة الخارجية الكندية في هذا الاجتماع: "الدول التي تدعم الديمقراطية عليها واجب أخلاقي لدعم النساء الشجاعات جدا اللواتي يتظاهرن في شوارع إيران".

وأضافت جولي: "سنواصل معاقبة سلطات ومؤسسات النظام الإيراني المتورطة بانتهاك حقوق الإنسان في إيران".

وعلى صعيد متصل عقد ولي عهد إيران السابق رضا بهلوي مؤتمرا صحفيا يوم الخميس 20 أكتوبر. وأشار في هذا المؤتمر إلى الدعم العالمي لانتفاضة الإيرانيين ضد النظام الإيراني، وقال إن كل من يقسم الصفوف الموحدة للشعب أسهم فقط في استمرار حياة الجمهورية الإسلامية.

وشدد على ضرورة تشكيل لجنة للتعامل مع جرائم نظام الجمهورية الإسلامية في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وطالب اليونيسف بإجراء تحقيق خاص في مقتل الأطفال بإيران.

وقال مخاطبًا النساء اللواتي يقفن بالصفوف الأمامية للاحتجاجات الشعبية في الشوارع: "لقد أرادوا أن تكون المرأة عبدة للرجل، لكن أنتن أيتها النساء، بدعم من الرجال، خلقتن أول ثورة نسائية في التاريخ".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها