ولي عهد إيران السابق : انتفاضة الإيرانيين غيرت مواقف الدول الأجنبية

Thursday, 10/20/2022

قال ولي عهد إيران السابق، رضا بهلوي، في مؤتمر صحافي، إن أهم قضية لإيران في الوقت الحالي هي "دعم الحركات المحلية والتعاون بين الخارج والداخل"،مؤكدا أن ما يحدث في إيران "سيغير العالم"، وأن انتفاضة الإيرانيين أدت إلى الكثير من التغييرات في مواقف الدول الأجنبية حول الثورة الإيرانية.

وردًا على سؤال من "إيران إنترناشيونال"، قال إنه يؤمن بحكومة ديمقراطية علمانية، مضيفًا: "هدفنا الوحيد هو الوصول إلى يوم يذهب فيه الناس بحرية إلى صناديق الاقتراع".

وعقد رضا بهلوي مؤتمرًا صحافيًا، يوم الخميس 20 أكتوبر (تشرين الأول)، وأشار إلى الدعم العالمي للانتفاضة الإيرانية ضد النظام الإيراني، قائلًا إن أي شخص يشق صفوف الشعب المتحدة يساهم فقط في استمرار هذا النظام.

وأكد على ضرورة إنشاء لجنة لمعالجة جرائم النظام الإيراني في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وحث منظمة "اليونيسيف" على إجراء تحقيقات خاصة في قتل الأطفال في إيران.

كما أشار بهلوي إلى أنه "في العالم الحديث، لم يدعم المجتمع الدولي حركة حرية في العالم إلى هذا الحد"، ما يحدث اليوم خلال الانتفاضة العامة في إيران ناتج عن تضامن المواطنين، الأمر الذي أدى إلى تغيير في موقف حكومة الولايات المتحدة.

وقال للنساء اللواتي يقفن في طليعة الاحتجاجات الشعبية في الشوارع: "لقد أرادوا أن تكون المرأة أًمَةً، لكنكن أيتها النساء، وبدعم من الرجال، صنعتن أول ثورة نسائية في التاريخ".

ولي عهد إيران السابق وأشار أيضًا، في المؤتمر الصحافي، إلى تصريحات مسؤولي النظام الإيراني ومؤيديه من أنه إذا تم تدمير النظام، فستكون إيران كسوريا"، قائلًا: "لكنكم أيها الشعب الموحد أظهرتم أنكم جميعًا متكاتفون".

وحول من يتذرعون بقضية "تقسيم إيران"، قال نجل شاه إيران السابق: "لقد أرادوا إخافتكم لكنكم هتفتم في جميع أنحاء إيران.."سسندج.. زاهدان.. عين إيران ومصباحها".

وفيما يتعلق بقصف الأحزاب الكردية الإيرانية بالصواريخ، قال بهلوي: "لقد أفشل جميع الإيرانيين الذين وقفوا وقفة رجل واحد أمام جرائم النظام، أفشلوا هذه المحاولة أيضًا".

وتابع رضا بهلوي: "[أنتم الإيرانيون] ومن خلال تجمعاتكم الاحتجاجية الواسعة، أجريتم الكثير من التغييرات في مواقف الدول الأجنبية حول الثورة الإيرانية".

وأضاف: "تم تنشيط تكنولوجيا الأقمار الصناعية مثل "ستارلينك" في إيران وهي مهمة لمساعدة المواطنين".

وفي إشارة إلى "سيناريو الفوز، الفوز"، اعتبر نجل شاه إيران السابق انهيار نظام الجمهورية الإسلامية بأنه حل لمشكلة الكثيرين، بما في ذلك بلدان أخرى مثل فنزويلا.

وبحسب ما قاله بهلوي، بما أن "السياسة الغربية قصيرة الأجل" لا يعتبرون افتراض أن نظام الجمهورية الإسلامية قد لا يكون قائما غدًا: "السؤال المطروح هنا، ما هي استعدادات الحكومات الغربية لهذه القضية؟، هنا بالتحديد يجب عليهم التفاوض مع ممثلي الشعب الإيراني حول غداة غياب الجمهورية الإسلامية".

وأكد رضا بهلوي أيضًا على أن ما يحدث في إيران "سيغير العالم"، وبالتالي فإن أفضل صيغة للعالم لتوفير مصالح الشعب الإيراني وإزالة العديد من مخاوف العالم، هي "تغيير النظام الإيراني".

وأضاف: "هذه هي إرادة المواطنين أنفسهم، كيف يمكن للشعب الإيراني وبأي لغة أن يخبر العالم أن لا تتركونا لوحدنا؟".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها