بسبب المسيرات المرسلة لروسيا.. اتفاق أوروبي على فرض عقوبات على مسؤولين ومؤسسات إيرانية

Thursday, 10/20/2022

أعلن الاتحاد الأوروبي أن أعضاءه اتفقوا على فرض عقوبات جديدة ضد السلطات والكيانات الإيرانية المتورطة في بيع طائرات مسيرة إيرانية لروسيا استخدمت في الهجوم على أوكرانيا.

وتشمل هذه الإجراءات تجميد أصول ثلاثة مسؤولين ومؤسسة واحدة للنظام الإيراني.

وغردت رئاسة الجمهورية التشيكية، التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، الخميس 20 أكتوبر (تشرين الأول): "اتفق سفراء الاتحاد الأوروبي على إجراءات ضد المؤسسات التي توفر الطائرات الإيرانية المسيرة التي هاجمت أوكرانيا".

وأضافت الرئاسة التشيكية أن دول الاتحاد الأوروبي مستعدة أيضًا لتوسيع العقوبات على أربع كيانات إيرانية أخرى كانت مدرجة سابقًا على قائمة العقوبات.

وقال ثلاثة دبلوماسيين لوكالة "رويترز" للأنباء، الأربعاء، إن حكومات الاتحاد الأوروبي وافقت مؤقتًا على فرض عقوبات على ثمانية أفراد ومؤسسات في إيران بسبب استخدام روسيا طائرات مسيرة إيرانية.

وكانت "رويترز" قد كتبت أن خبراء العقوبات من 27 دولة في الاتحاد الأوروبي وافقوا على فرض عقوبات على ثمانية أفراد وكيانات في اجتماعهم يوم الأربعاء 19 أكتوبر.

جاء ذلك بينما أكد المرشد الإيراني، علي خامنئي، الأربعاء، بيع النظام الإيراني طائرات مسيرة، ودافع عن هذا الإجراء.

وقال إن "تصنيع المعدات الصاروخية المتطورة والطائرات المسيرة، والتي قبل بضع سنوات عندما نشرت صورها، قالوا إنها فوتوشوب... الآن يقولون إن الطائرات المسيرة الإيرانية خطيرة للغاية". لماذا تبيعون لفلان وتعطون فلانا؟.

بعد ذلك، حذف مكتب المرشد الإيراني جزءًا من كلام خامنئي حول "خطورة الطائرات الإيرانية المسيرة" وبيعها، من الأخبار المرسلة لوكالات الأنباء الإيرانية.

من ناحية أخرى، رد رئيس أوكرانيا، فولوديمير زيلينسكي، على نفي طهران إرسال طائرات مسيرة لروسيا، وأشار إلى نفي النظام الإيراني في السابق الهجوم الصاروخي على الطائرة الأوكرانية، وقال: "لا أثق في القيادة الإيرانية".

وأضاف: "القيادة الإيرانية قالت أيضًا إننا لم نسقط الطائرة الأوكرانية".

وأفادت "رويترز"، الأسبوع الماضي، بناءً على تصريحات مسؤولين إيرانيين كبار واثنين من الدبلوماسيين الإيرانيين، أن إيران وافقت على إرسال المزيد من الصواريخ والطائرات المسيرة إلى روسيا، على الرغم من معارضة الغرب، وكتبت أن طهران وعدت بإرسال صواريخ أرض -أرض إلى روسيا، بالإضافة إلى المزيد من الطائرات المسيرة، الأمر الذي من المحتمل أن يثير غضب واشنطن وحلفائها الغربيين الآخرين.

وفي وقت سابق، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أيضًا أن إيران تستعد لزيادة إرسال الأسلحة الثقيلة بشكل سري إلى موسكو، بما في ذلك صواريخ أرض - أرض.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها