"شركة ألمانية" تعمل لإنشاء شبكة معلومات داخلية وقطع الإنترنت في إيران

Friday, 10/21/2022

أعلن مركز أبحاث واثنتان من وسائل الإعلام الألمانية، في تقرير بحثي مشترك، أن شركة "Softqloud" في مدينة ميربوش بالقرب من دوسلدورف بألمانيا تساعد في إنشاء شبكة المعلومات الداخلية وقطع الإنترنت في إيران.

ووفقًا للبحث المشترك لمجلتي "Tats" و "Netpolitic" كذلك مركز أبحاث "Correctiv"، فإن "Softqloud" التي هي فرع من Arvancloud تساعد على إنشاء شبكة المعلومات الداخلية وقطع الاتصال بالإنترنت في إيران.

وفي مقابلة كان من المقرر أن تنشر بالكامل مساء الخميس، وصفت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك الأمر بأنه "مفاجئ للغاية" وقالت إن مسؤولي الأمن سينظرون في الأمر.

وقال وزير الخارجية الألماني إنه إذا كانت المزاعم صحيحة، فقد تكون هناك عواقب جنائية.

ووفقًا لهذا البحث، فإن "Softqloud" هي أحد جسور الاتصال الرقمية الأربعة التي تربط إيران بالإنترنت العالمية.

يذكر أن هذه الشركة أنشأت العديد من مراكز البيانات في أوروبا، والتي يمكن أن تضمن تشغيل الإنترانت بإيران في حالة إغلاق الإنترنت.

وأعلنت هذه المراكز الإعلامية الثلاثة أنها قامت بتحليل وثائق الشركة وشبكتها وبياناتها وتحدثت مع خبراء مختلفين لإجراء أبحاثهم.

جدير بالذكر أن "Arvancloud"، التي، وفقًا لمديري هذه الشركة، لديها القدرة على التنافس مع نماذج أجنبية مماثلة من حيث التكنولوجيا والجودة؛ وفي السنوات الماضية، تعرضت لانتقادات من قبل العديد من الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب مشاركتها في اتفاق بين الحكومة والقطاع الخاص، حيث كان هناك مشروع وطني يسمى irancloud"" بتكلفة 2400 مليار تومان، يعتقد العديد من الخبراء في مجال التكنولوجيا أن وجود "Arvancloud" فيه يعني مشاركة هذه الشركة في استكمال منصات تشكيل شبكة المعلومات الداخلية. وأن نجاح هذا المشروع الوطني سيجعل إمكانية قطع الإنترنت أسهل من ذي قبل بالنسبة لسلطات النظام الإيراني.

لكن ردًا على صحيفة Tagus Spiegel الألمانية، نفت الشركة الاتصال المباشر وغير المباشر بالحكومة الإيرانية. كما أعلنت أنها أنهت عقدها مع Softqloud في 30 سبتمبر 2022 ، قبل 20 يومًا.

وبحسب هذا التقرير، فإن "Arvancloud" لم توضح سبب إلغاء هذا العقد، كما لم ترد "Softqloud" على هذا التقرير.

وكتبت صحيفة Tagus Spiegel أيضًا أن الشركات الهولندية التي تزود خادمي Serverius و i3D.net أنهت مؤخرًا العقود مع Softqloud.

ووفقًا لهذه الصحيفة، فعلى الرغم من عدم وجود جزم بأن شركة Softqloud الألمانية متورطة في أنشطة تتعلق بالرقابة الإيرانية، إلا أن هناك أدلة في هذا المجال.

ووفقًا للبحث المشترك لمجلتي "Tats" و "Netpolitic" وكذلك مركز أبحاث "Correctiv"، كان هناك شخص حاضرا في بداية إنشاء Softqloud، يعتبره جهاز الأمن الداخلي الألماني مرتبطا بوزارة المخابرات الإيرانية.

وفي عام 2020، تسببت هجمات القراصنة على أجزاء من البنية التحتية لشركة " ArvanCloud " في تعطيل وإغلاق عدد كبير من المواقع الإيرانية.

ووفقًا لتصريحات الرئيس التنفيذي لشركة "ArvanCloud" بويا بير حسينلو، سعى القراصنة إلى إتلاف وحذف المعلومات بهدف وضع خوادم الشركة في مركز بيانات "أسياتك"، ومن أجل احتواء ذلك، تم تقييد الوصول إلى جميع الخوادم مؤقتا.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها