أميركا وبريطانيا وفرنسا تطرح قضية نقل الطائرات الإيرانية المسيّرة إلى روسيا في مجلس الأمن

Thursday, 10/20/2022

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، إن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا أثارت مسألة التقارير حول نقل إيران طائرات مسيرة إلى روسيا في أحد اجتماعات مجلس الأمن.

وأضاف برايس: "لقد أعربنا عن قلقنا العميق إزاء قيام إيران بتوفير هذه الطائرات المسيرة لروسيا.

لدينا الآن الكثير من الأدلة حول استخدام هذه الطائرات لمهاجمة المدنيين الأوكرانيين والبنية التحتية المدنية الحيوية".

وقال: "لن نتردد في تطبيق العقوبات والوسائل المناسبة الأخرى ضد جميع الجهات المتورطة في نقل هذه الأسلحة".

من ناحية أخرى، أفادت صحيفة الغارديان أن الاتحاد الأوروبي يخطط لعقوبة ثلاثة من كبار الشخصيات العسكرية الإيرانية، من بينهم محمد باقري، رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة، الذي يلعب، وفقًا لمسؤولين أوروبيين، دورًا رئيسيًا في التعاون الدفاعي الإيراني مع روسيا.

وبحسب هذا التقرير، فإن هذه القائمة تشمل أيضًا حجة الله قريشي رئيس قسم الإمدادات واللوجستيات في وزارة الدفاع الإيرانية، وسعيد آقاجاني قائد وحدة الطائرات المسيرة التابعة للقوة الجوفضائية في الحرس الثوري الإيراني.

في غضون ذلك، أعلن نائب الممثل الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، ديمتري بوليانسكي، أنه سيراجع تعاونه مع هذه المنظمة الدولية إذا تم إرسال خبراء من الأمم المتحدة إلى أوكرانيا لتفقد بقايا الطائرات الإيرانية المسيرة. وأضاف: هذا القرار لن يفيد أحدا.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأربعاء، إن القوات الأوكرانية أسقطت، الشهر الماضي، 233 طائرة انتحارية مسيرة إيرانية في الحرب ضد هذا البلد.

لكن وزير الخارجية الإيراني، حسين أميرعبداللهيان، قال: "بالطبع لدينا تعاون دفاعي مع ‎روسيا منذ سنوات، لكننا لم نوفر أي أسلحة إيرانية لروسيا لاستخدامها في الحرب ضد ‎أوكرانيا".

وبشأن العقوبات الجديدة التي فرضها الاتحاد الأوروبي على إيران، قال أمير عبد اللهيان: "سبق أن حذرت جوزيف بوريل من هذا الأمر، ويفكر زملائي الآن في رد متناسب ومتبادل على هذا الإجراء".

وبينما تنفي إيران إرسال أي أسلحة إلى روسيا لاستخدامها في حرب أوكرانيا، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن إيران تستعد لزيادة شحناتها السرية من الأسلحة الثقيلة إلى موسكو، بما في ذلك صواريخ أرض - أرض.

وكتبت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، الأحد، 16 أكتوبر، نقلاً عن مسؤولين أمنيين في الولايات المتحدة وحلفائها، أن هذه هي المرة الأولى التي ترسل فيها إيران صواريخ أرض - أرض إلى روسيا.

وقال مسؤولون أمنيون من أميركا وحلفائها لهذه الصحيفة إن إيران وروسيا توصلتا سرا إلى اتفاق بهذا الصدد، ويشمل هذا الاتفاق أيضا صواريخ فاتح 110 وذوالفقار القادرين على إصابة أهداف على مسافة 300 و 700 كيلومتر، على التوالي.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها