سجن إيفين بطهران: حريق هائل وإطلاق نار على السجناء.. وإعلام النظام : سببه حقل ألغام

Sunday, 10/16/2022

بعد اندلاع حريق شديد في سجن إيفين بطهران وسماع أصوات طلقات رصاص مستمرة وصفارات إنذار من هذا السجن، اتجه المتظاهرون القلقون على حالة المعتقلين نحو السجن رغم اعتداءات قوات الأمن، وأصبحت الأحياء المحيطة به مسرح انتفاضة مناهضة للنظام.

وبينما لا تزال الأبعاد الكاملة للكارثة في إيفين، يوم أمس السبت، غير واضحة، تقول مصادر "إيران إنترناشيونال" إن 4 أشخاص على الأقل قتلوا خلال الهجوم الذي شنته القوات الأمنية وما تلاه من حريق.

وقد كان حريق إيفين كبيرا بحيث يمكن رؤية ألسنة اللهب من مئات الأمتار، وفي نفس الوقت الذي حدث فيه هذا الحريق، سمع صوت إطلاق نار كثيف ومستمر في محيط السجن.

ووفقا للتقارير الأولية ، فقد بدأ الحريق في سجن إيفين في الساعة 9:00 صباحا من العنبر 7، وأخذ حراس السجن يطلقون النار باستمرار على السجناء. وبعد هذا الاشتباك، انطلقا صفارات الإنذار في السجن.

وبحسب التقارير التي تلقتها "إيران إنترناشيونال"، فقد حدث اضطراب في العنبر 7 من سجن إيفين منذ الصباح، ودوت صفارات الإنذار عدة مرات، ومع تصاعد التوتر بدأ صوت إطلاق النار.

وأفادت التقارير بأنه بعد إطلاق أكثر من 200 إلى 300 طلقة، حاول السجناء الخروج إلى الساحة وكسروا أبواب الصالة 4 جنوبي السجن، ولكن عندما وصلوا إلى الباب الأخير، بدأ حراس الأمن في القاعات بإطلاق الغاز المسيل للدموع والغاز الملون.

ومن جهتها ذكرت وكالة أنباء "فارس"، التابعة للحرس الثوري الإيراني، بأن الحريق في سجن إيفين نتج عن حرق "مستودع الملابس وورشة العمل" في السجن، بعد "صراع مفتعل" بين سجناء العنبرين السابع والثامن.

وحول دوي الانفجارات التي سمعت أثناء الحادث، زعمت وكالة أنباء "فارس"، أن عددا من السجناء هربوا أمس السبت، ودخلوا حقل ألغام بعد "اشتباك مع قوات الأمن"، وأن الانفجارات التي سمعت تتعلق بهذه القضية.

وأفادت الأنباء بأن حالة عدد من السجناء خطيرة بسبب استنشاق كمية كبيرة من الدخان والغاز وتم نقلهم إلى المستشفى، كما أصيب عدد من السجناء الآخرين بجروح من طلقات نارية وتم نقلهم إلى المستشفى أيضا.

وبحسب التقارير التي تلقتها "إيران إنترناشيونال"، يقول السجناء إن 4 أشخاص على الأقل قتلوا. وقد وصف الحراس الوضع بأنه كارثي.

وذكر شهود عيان أن الحريق امتد إلى أجزاء متفرقة من سجن إيفين وانهار جزء من سقفه بسبب شدة الحريق.

وبعد نشر هذا الخبر، توجه عدد من أهالي السجناء إلى إيفين خائفين على حالة أحبائهم.

هذا وأصدرت مجموعة "شباب أحياء طهران" أيضًا بياناً يشير إلى الحريق في سجن إيفين وطلبت من جميع المواطنين، وخاصة المقيمين حول إيفين، "منع حدوث كارثة إنسانية" من خلال التواجد حول السجن.

ومع استمرار حريق سجن إيفين ، تجمع المواطنون حول السجن ورددوا شعارات مناهضة للنظام مثل "الموت للديكتاتور".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها