تأكيد تقرير "إيران إنترناشيونال": وفاة 4 معتقلين بسجن إيفين وتدهور صحة 4 آخرين

Sunday, 10/16/2022

بعد ساعات قليلة من تقرير "إيران إنترناشيونال" عن مقتل 4 معتقلين في سجن إيفين بطهران، إثر الحريق وإطلاق النار، أعلنت وكالة أنباء "ميزان" التابعة للقضاء الإيراني، اليوم الأحد 16 أكتوبر (تشرين الأول) أن "4 سجناء توفوا بسبب استنشاق الدخان الناجم عن الحرائق".

وأوضحت "ميزان" أن السجناء الأربعة المتوفين "هم من بين المدانين بجرائم سرقة"، وأردفت أن حالة 4 آخرين حرجة.

كما أعلنت الوكالة عن إصابة 61 سجينا أيضا، وحجز 10 آخرين في المراكز الطبية لتلقي العلاج.

وقبل هذا، كانت "إيران إنترناشيونال" قد أعلنت عن وفاة 4 سجناء في أحداث سجن إيفين.

وأفادت التقارير بأنه بعد إطلاق أكثر من 200 إلى 300 طلقة، حاول السجناء الخروج إلى الساحة وكسروا أبواب عنبر 4 جنوبي السجن، ولكن عندما وصلوا إلى الباب الأخير، بدأ حراس الأمن في القاعات بإطلاق الغاز المسيل للدموع والغاز الملون.

وأفادت الأنباء بأن حالة عدد من السجناء خطيرة بسبب استنشاق كمية كبيرة من الدخان والغاز وتم نقلهم إلى المستشفى، كما أصيب عدد من السجناء الآخرين بجروح، إثر استهدافهم برصاص الصيد وتم نقلهم إلى مستشفى السجن أيضا.

وأجرى عدد من السجناء السياسيين، مساء أمس الأحد، عقب الحرائق، اتصالات هاتفية مع أسرهم ولكن لا توجد معلومات عن أوضاع بعضهم حتى الآن.

إلى ذلك، لا يزال الإعلام الإيراني يواصل سرد رواياته المتناقضة حول أحداث الحريق بهذا السجن.

من جهته، أعلن مصطفى نيلي، محامي عدد من السجناء السياسيين في تغريدة على "تويتر" أن عددا من المعتقلين السياسيين في العنبر الثامن من سجن إيفين نقلوا من قبل الحرس الخاص بعد انتهاء الاشتباكات، ولا توجد معلومات عن أوضاعهم.

كما وردت تقارير عن نقل 40 سجينا من هذا العنبر ولم ترد أنباء عن أوضاعهم حتى الآن.

تقارير متضاربة

وبعد مرور أكثر من 12 ساعة من هذه الأحداث، لا تزال وسائل الإعلام الإيرانية تواصل سرد روايات متضاربة حول سبب الحريق وما تلته من أحداث واشتباكات.

وحول دوي الانفجارات التي سمعت أثناء الحادث، زعمت وكالة أنباء "فارس"، أن عددا من السجناء هربوا أمس السبت، ودخلوا حقل ألغام بعد "اشتباك مع قوات الأمن"، وأن الانفجارات التي سمعت تتعلق بهذه القضية.

ولكن بعد دقائق، نفت "فارس" نقلا عن "مصدر مطلع" تقريرها الأول. وكتبت: "لم يدخل أي من السجناء حقل الألغام".

كما زعمت هذه الوكالة التابعة للحرس الثوري الإيراني أن الحريق في سجن إيفين نتج عن حرق "مستودع الملابس وورشة العمل" في السجن، بعد "صراع مفتعل" بين سجناء العنبرين السابع والثامن.

من جهتها، كتبت وكالة أنباء "إرنا" الرسمية في إيران، نقلا عن مسؤول أمني رفيع أنه تم اندلاع اشتباك بين السجناء وموظفي سجن إيفين ثم اندلع حريق في مستودع ملابس السجناء.

وقال محسن منصوري، محافظ طهران، إن "المشكلة الأساسية كانت في العنبر الذي يوجد فيه البلطجية والأوباش، ومع التواجد السريع لقوة الشرطة ووحدة الإنقاذ والوحدة الخاصة، تم احتواء المشكلة والوضع في السجن تحت السيطرة تماما".

وتأتي هذه التصريحات بينما كتبت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إيسنا" أنه "لا يوجد عنبر خاص للبلطجية والأوباش" في سجن إيفين.

وأفاد شهود عيان بأن ألسنة اللهب بدت في سجن إيفين منذ الساعة الثامنة مساء وتزامنت معه دوي صفارات الإنذار وإطلاق للنار بشكل مستمر.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها