استمرار إطلاق النار الكثيف حتى وقت متأخر من الليل في كردستان بإيران

Monday, 10/10/2022

استمرت الصدامات الشديدة بالشوارع في بعض المدن الكردية حتى وقت متأخر من الليل، تزامنًا مع انتفاضة الشعب التي اندلعت بعد مقتل مهسا أميني، وتظهر مقاطع الفيديو المنتشرة إطلاق وابل نيران كثيف من قبل قوات الأمن الإيرانية تجاه أهالي سنندج.

ونشرت منظمة "هنغاو" الكردية لحقوق الإنسان، مقطع فيديو وأوضحت أن مدينة سنندج تحولت رسميا إلى "ساحة حرب" ويظهر هذا الفيديو أن سنندج في الساعات الأولى من فجر الإثنين 10 أكتوبر أصبحت تحت وابل كثيف من إطلاق النار.

وبينما لم يتوقف صوت إطلاق النيران في مناطق مثل "بهاران" و"الطريق السريع 25"، كتبت هذه المنظمة في تغريدة لها أن النظام الإيراني يريد ارتكاب مجزرة أخرى في هذه المدينة.

وتشير التقارير التي تلقتها "إيران إنترناشيونال" إلى سماع إطلاق نار كثيف في مدينة سقز من مساء الأحد إلى حوالي الساعة الرابعة فجر الإثنين.

وردد الناس في سنندج شعارات مثل "الموت للديكتاتور"، وأصوات إطلاق النار تسمع بكثرة في المدينة.

وقبل ذلك، استهدفت قوات الحرس الثوري الإيراني مجموعة من العتّالين في منطقة "هنكه جال" الحدودية في "بانه" بمحافظة كردستان، وقتل عتال يدعى "شهرام واصلي".

وأفادت شبكة حقوق الإنسان الكردستانية: "انتشرت قافلة لقوات برية تابعة للحرس الثوري الإيراني مزودة بمعدات عسكرية ثقيلة في مناطق "بانه" الحدودية مع إقليم كردستان العراق، وحذرت سكان هذه المناطق من أنه لا يحق لهم السفر إلى هذه المناطق حتى إشعار آخر".

وتُظهر مقاطع الفيديو التي تلقتها "إيران إنترناشيونال" تجمع الناس ليلاً على الأقل في مدن طهران، وسنندج في محافظة كردستان، ومهاباد في محافظة أذربيجان الغربية، وزنجان، عاصمة محافظة زنجان.

واستمرت انتفاضة الشعب الإيراني ضد النظام عبر تنظيم مسيرات مساء الأحد، 17 أكتوبر، في عدة أجزاء من البلاد، وفي مدينة واحدة على الأقل، تم تنظيم مسيرة ليلية لأول مرة منذ بداية الانتفاضة.

وتشير بعض مقاطع الفيديو على شبكات التواصل الاجتماعي إلى التجمع في نازي آباد بطهران، وهناك أيضًا مقاطع فيديو تظهر تجمع المواطنين في حي ولي عصر بمحافظة طهران.

وأفاد موقع "هنغاو" الكردي لحقوق الإنسان أن المواطنين نزلوا إلى الشوارع في ثلاث باباجاني بمحافظة كرمانشاه للمرة الأولى منذ الاحتجاجات الأخيرة.

وأضرم أهالي سنندج، مساء الأحد، النيران في الشوارع لإغلاق طريق رجال الأمن ورددوا هتافات مثل "الموت للديكتاتور".

وكان سائقو السيارات يطلقون البوق أيضا دعما للمتظاهرين.

في الوقت نفسه، واصل الشعب الاحتجاجات المناهضة للنظام في مهاباد من خلال تنظيم تجمع في الشارع وإشعال النار في حاويات القمامة لإحداث حاجز في طريق قوات الأمن.

يأتي استمرار الاحتجاجات في المدن الكردية الإيرانية في حين بذل النظام الإيراني كل جهوده لوقف هذه الاحتجاجات، خاصة بعد الحضور الكبير للناس يوم السبت وإغلاق المدارس والجامعات في محافظة كردستان يوم الأحد، لكن هذه الجهود باءت بالفشل ولم تكن هناك نتيجة.

أيضًا، في مدن أخرى، بما في ذلك تبريز ومعالي آباد في شيراز، أظهر المواطنون احتجاجهم من خلال إطلاق بوق سياراتهم طويلا في الشوارع.

وفي مقطع فيديو تم إرساله إلى "إيران إنترناشيونال"، قال سائق سيارة: إن السائقين يطلقون البوق احتجاجًا وإن عناصر الوحدة الخاصة كسروا نافذة سيارته. وأضاف: "نحن نواجه هؤلاء المتوحشين. يعجبني أن المواطنين جعلوهم متوترين. ولا يهم إذا تحطمت نافذة سيارتي".

واستمرت احتجاجات الطلاب ضد النظام أمس الأحد، وفي إحدى الحالات الأخيرة، نظم طلاب جامعة سوهانك للفنون مسيرة في محيط هذه الجامعة، ورفعوا أيديهم مصبوغة بلون الدم احتجاجًا على عنف القوات الأمنية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها