انتفاضة إيران: استمرار التظاهر.. وتحريض على القمع.. ومطالبات أوروبية بمعاقبة النظام

Sunday, 10/09/2022

واصل المتظاهرون الإيرانيون الاحتجاج في شوارع وجامعات ومدارس إيران، فيما خرج مسؤولون تابعون للنظام لتحريض القوات الأمنية على القمع. وفي سياق متصل، أعلنت وزيرة الخارجية الألمانية عن ضرورة منع المسؤولين الإيرانيين المتورطين في قمع الاحتجاجات من دخول الدول الأوروبية.

مجموعات للتنظيم الميداني

وفي السياق، أصدرت مجموعة "شباب أحياء طهران"، دعوات للاحتجاج في جميع أنحاء إيران، وقالت في بيان جديد إن مجموعة شباب "محلات" تشكلت في عدة مدن. وكتبت هذه المجموعة: "نحذر مرتزقة خامنئي بالتوقف عن العنف وعن إراقة الدماء قبل نفاد صبرنا".

وأعلنت المجموعة عن تشكيل مجموعات شبابية في عدة مدن إيرانية، الأمر الذي سيؤدي لأول مرة إلى تنسيق الاحتجاجات على مستوى البلاد.

وفي المقابل، كشف مساعد وزير الداخلية الإيراني للشؤون الأمنية، مجيد مير أحمدي، عن غضب النظام لعدم توقف الاحتجاجات، وهدد: "من الآن فصاعدا لن يتم الإفراج عن المعتقلين حتى تتم محاكمتهم، وستتم المحاكمات بسرعة، وستصدر بحقهم أحكام حازمة ورادعة".

وأعلن المتحدث باسم مجلس مدينة طهران، علي رضا نادالي، مقتل عنصر من الباسيج التابع للحرس الثوري الإيراني يدعى سلمان أمير أحمدي، في الحي السابع عشر بطهران، خلال الاحتجاجات مساء أمس السبت.

ووفقًا للتقارير، فقد تم قطع الإنترنت عبر الهاتف المحمول تماما في الأهواز والعديد من المدن الأخرى في محافظة خوزستان، اليوم الأحد، خوفا من انضمام المحافظة المعروفة باحتجاجاتها القوية ضد النظام الإيراني.

إلى ذلك، أضرام متظاهرون النار في صورة قاسم سليماني بمدينة "بندر عباس"، فيما بدأت مدينة مهاباد غربي إيران احتجاجاتها المسائية اليوم الأحد بإشعال النيران في الشوارع.

كما أرسل أحد متابعي قناة "إيران إنترناشيونال" مقطع فيديو يظهر سيدة في إقليم كردستان، غربي إيران، ترشق مبنى "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" بالحجارة، وهو المبنى الذي دمره المحتجون قبل أيام.

بالتزامن مع استئناف الاحتجاجات في الجامعات والمدارس، اليوم الأحد 9 أكتوبر (تشرين الأول)، أعلنت سلطات النظام الإيراني مقتل اثنين من عناصر الباسيج والحرس الثوري الإيراني في تجمعات أمس السبت.

كما قامت الشرطة الإيرانية بنقل نقاط التفتيش من مدينة طهران بسبب إضرام النار في بعضها أثناء الاحتجاجات.

ومن جهته، كتب الممثل السينمائي الإيراني، حميد فرخنجاد، على صفحته في "إنستغرام": "تم استدعائي مرتين واستجوابي لمدة 10 ساعات ومنعت من مغادرة البلاد، ليثبتوا لي أنني كنت مخطئا بدعمي للاحتجاجات. قلت إن الأمر ليس كذلك. لا يمكن حتى القيام باحتجاج سلمي".

وأفاد موقع "هنغاو" المهتم بحقوق الإنسان في إيران، بأن أهالي "ثلاث باباجاني" بمحافظة كرمانشاه، غربي إيران، خرجوا للشوارع يهتفون ضد النظام لأول مرة منذ الاحتجاجات الأخيرة.

احتجاجات طلابية في الجامعات والمدارس

وفي الجامعات الإيرانية، تواصلت التجمعات الطلابية في الجامعات الإيرانية للأسبوع الرابع، حيث نظم الطلاب احتجاجًا في جامعة العلامة طباطبائي في طهران.
وفي غضون ذلك، اجتمع طلاب جامعة أراك، اليوم الأحد، وهم يهتفون: "لا تخافوا، لا تخافوا، نحن معا".

كما نزل عدد من تلاميذ المدارس إلى شارع بيروزي بطهران وهتفوا: "هذا العام هو عام الدم، ستتم فيه الإطاحة بالمرشد خامنئي".

ومثلهم خرج تلاميذ المدارس في حي "صادقية" بطهران إلى الشوارع وهتفوا ضد المرشد خامنئي.

وأفاد مقطع فيديو لطلاب جامعة "باراجين" قزوين، شمالي إيران، وهم يخاطبون المواطنين الذين لم يلتحقوا بالمظاهرات حتى الآن: "لا نحتاج إلى متفرجين انضموا للاحتجاجات".

وهتفت طالبات جامعة "الزهراء" بطهران: "عارنا. عارنا هو مرشدنا الأحمق"، كما رددت تلميذات المدارس في "بندر عباس" نشيدا ضد النظام. ونظم طلاب جامعة الفنون بطهران، اليوم الأحد، مظاهرة احتجاجية في الحرم الجامعي ورفعوا أيديهم ملطخة بلون الدم احتجاجا على عنف النظام.

وفي احتجاج رمزي، رفع طلاب جامعة الفنون بطهران أيادي ملطخة بلون الدم.

وفي المقابل، صرح قاسم أموابديني، نائب وزير العلوم الإيراني، مهددا طلاب الجامعات المضربين، وقال إن الغياب لأكثر من ثلاث مرات عن الصف الدراسي سيؤدي إلى "شطب اسم الطالب وحرمانه من الامتحان".

عقوبات جديدة بسبب القمع

وعلى المستوى الدولي، طالبت ألمانيا بمنع المتورطين في قمع احتجاجات إيران من دخول دول الاتحاد الأوروبي، حيث دعت وزيرة الخارجية الألمانية، آنالينا بيربوك، اليوم الأحد 9 أكتوبر (تشرين الأول)، دعت الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات ضد إيران، ومنع دخول المتورطين في قمع الاحتجاجات إلى دول الاتحاد وتجميد أصولهم.

وأضافت بيربوك في مقابلة مع صحيفة "بيلد" الألمانية: "أولئك الذين يقومون بضرب النساء والبنات في شوارع إيران ويعتقلون المحتجين بشكل قسري ويقتلونهم، يقفون في الجانب الخطأ والمظلم من التاريخ".

وتابعت أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يمنع المتورطين في عمليات القمع من الدخول إلى الدول الأعضاء وتجميد أصولهم في هذه الدول، مردفا: "نقول للشعب الإيراني إننا نقف وسنبقى واقفين إلى جانبه".

ومن جهة ثانية، بعد انتهاء مظاهرات الجالية الإيرانية اليوم الأحد أمام السفارة الإيرانية في لندن، هاجمت مجموعة من الشبان الملثمين السفارة بشكل مفاجئ ودمروا لافتة السفارة وأنزلوا علم النظام الإيراني.

لكن ممثل خامنئي في مشهد، أحمد علم الهدى، قال إن "العدو أرسل حشدا من المراهقين المخدوعين لإثارة الفوضى في شوارع المدن بحجة الحجاب والحرية".

تحريض على القمع

وفي تعبير عن عجز السلطات عن مواجهة الاحتجاجات، قال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، محمد إسماعيل كوثري، في مقابلة إعلامية: "إذا لم يلتزم المسؤولون الأمنيون بواجباتهم فيجب أن يقفوا للمحاسبة من قبل القادة والشعب".

وأعلن كوثري عن "وجود بعض المحاولات لإضعاف القوات المنفذة"، ووصف مرة أخرى المحتجين في إيران بـ"مثيري الشغب".

وأكد أنه "إذا رفض المسؤولون الأمنيون القيام بالواجبات التي تقع على عاتقهم بشكل صحيح، فيجب عندها أن يردوا على قادتهم، والشعب الذي يتم تهديده من قبل هؤلاء المشاغبين"، على حد تعبيره.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها