رئيسة مجلس النواب الأميركي لـ "إيران إنترناشيونال": مقتل "مهسا" حول الحزن إلى أفعال

Saturday, 10/01/2022

أثنت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، علی احتجاجات النساء الإيرانيات، وقالت لـ "إيران إنترناشيونال" إن مقتل مهسا أميني حول حزن الشعب الإيراني إلى أفعال.

وأشادت بيلوسي في مؤتمرها الصحافي، ردا على مراسل "إيران إنترناشيونال"، بـ "شجاعة النساء الإيرانيات اللواتي خرجن من أجل حريتهن". وقالت: "مقتل مهسا مفجع، لكنه أثار ردود فعل وتحولات. الحزن تغير إلى أفعال يمكن أن تكون مفيدة للحرية في إيران".

كما قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أمس الجمعة في معرض تأكيده على جهود واشنطن لإيجاد طرق لدعم المحتجين الإيرانيين: "عندما نرى النظام الإيراني یفتح النار على المتظاهرين السلميين، ويمنع وصول المواطنين إلى الإنترنت، فلن نقف متفرجین فقط، بل سنتحرك".

وأضاف وزير الخارجية الأميركي: "سنواصل البحث عن سبل لدعم أولئك الذين يعبرون سلميا عن مطالبهم في إيران وسنتخذ إجراءات ضد المتورطين في هذه الحالات القمعية لانتهاكات حقوق الإنسان".

كما قال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان: ندين القمع الوحشي للمواطنين الإيرانيين والنساء. إنهم يتظاهرون فقط من أجل الحق والعزة والعدالة. لن نقف إلی جانبهم بالأقوال بل بالفعل. نعمل على تحديد عناصر القمع وقتل الشعب الإيراني من أجل معاقبتهم.

من ناحية أخرى، وصفت المتحدثة السابقة باسم وزارة الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس، في مقابلة خاصة مع "إيران إنترناشیونال"، التفاوض مع النظام الذي يضطهد الشعب الإيراني بالخطأ الكبير وقالت: "على حكومة بايدن إنهاء المفاوضات مع النظام الإيراني، لأن أي اتفاق يمكن أن يوفر الكثير من المال للنظام یستطيع استخدامه ضد مصالح الشعب الإيراني".

ويوم الجمعة، أعربت 54 دولة عضوة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في بيان مشترك عن أسفها لمقتل مهسا أميني، وأدانت استخدام العنف الجسدي ضد النساء، وطالبت السلطات الإيرانية بالامتناع عن استخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين.

وفي إشارة إلى وجود الولايات المتحدة بين هذه الدول، قال مندوب الولايات المتحدة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة: إن الدول التي وقعت على هذا البيان تريد من إيران إجراء تحقيق سريع وكامل وحيادي وشفاف في وفاة مهسا أميني.

وقال المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران، روبرت مالي، في إشارة إلى بيان هذه الدول الـ54: حان الوقت لقادة إيران للاستماع إلى هذه الدعوة العالمية وإنهاء العنف ضد شعبهم.

في غضون ذلك، تواصلت ردود فعل السلطات الأوروبية على مقتل مهسا أميني وقمع الاحتجاجات العامة ضد النظام الإيراني.

وقد تضامن عدد من ممثلي مختلف الأحزاب الألمانية مع أسرة مهسا أميني والمتظاهرين في إيران، وأكدوا على ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد السلطات الإيرانية.

وبالتزامن مع انتشار الاحتجاجات في مختلف مدن إيران ودعوة الإيرانيين للتظاهر في جميع أنحاء العالم اليوم السبت، دعا مجلس الإدارة الانتقالية، إلى جانب بعض المجالس والمؤسسات والجمعيات والجماعات الأخرى، في بيان إلى إضراب وطني من هذا اليوم (1 أكتوبر) لدعم احتجاجات الشعب الإيراني العامة.

ودعا هذا المجلس جميع الطبقات والفئات الاجتماعية، بما في ذلك العمال والمعلمون والتجار والباعة، إلى "الإسراع لمساعدة الشباب الإيراني" من خلال بدء الإضراب العام اعتبارًا من اليوم السبت مطلع أكتوبر.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها