انتفاضة إيران تتواصل.. نزول للشوارع.. وتنديد دولي.. ورجال في الحوزات يعزلون خامنئي

Friday, 09/30/2022

تواصلت اليوم الجمعة 30 سبتمبر (أيلول) الانتفاضة الشعبية المستمرة في إيران منذ نحو أسبوعين. وانتشر القلق والخوف من احتجاجات شعبية واسعة في جميع أنحاء إيران ليشمل كافة مناحي الحياة، حتى المسابقات الرياضية.

وفي هذا السياق، قرر مجلس محافظة كرمان، جنوب شرقي إيران، أن مباراة "غول جوهر" و"استقلال" في إطار الدوري الإيراني ستقام دون جمهور.

وميدانيا أعلن النشطاء المحليون في زاهدان، اليوم الجمعة، عن تنظيم تجمع احتجاجي، بعد صلاة الجمعة، مما أسفر عن إصابة ومقتل العديد من المصلين. كما انطلقت مظاهرات واسعة في الأهواز قبل ظهر اليوم.

كما خرج المواطنون المحتجون في أردبيل إلى الشوارع مرددين هتاف "الموت للديكتاتور"، و"المرأة، الحياة، الحرية".

ووفقاً للصور المنشورة من زاهدان، فإن هناك دخانا كثيفا غطى سماء هذه المدينة. فيما انتشرت فيديوهات تلقتها "إيران إنترناشيونال" مروحيات تحلق فوق تجمع المحتجين وأصوات إطلاق الرصاص.

وأفادت التقارير بأن القوات الأمنية أطلقت النار باستمرار وحاولت قمع المحتجين في هذه المدينة باستخدام العنف. وبحسب مقاطع فيديو تلقتها "إيران إنترناشيونال" فإن رجال أمن بزي مدني حاولوا اعتقال المحتجين في زاهدان.

وقد نظم عدد من المواطنين في زاهدان تجمعاً احتجاجياً، وكذلك اعتداء قائد شرطة تشابهار على فتاة تبلغ من العمر 15 عاماً.

كما تظهر التقارير والفيديوهات الواردة من زاهدان عناصر الأمن وهم يطلقون النار على المحتجين.

وفي الأثناء، أصيب وقتل عدد من المواطنين في زاهدان إثر إطلاق النار من قبل عناصر الأمن أثناء محاولتهم قمع هذه الاحتجاجات، وتداول معلومات تفيد بسقوط جرحى.

وفي مدينة سقز بكردستان، غربي إيران، خرجت مظاهرات وهتافات: المرأة والحياة والحرية.

ونزل إلى الشارع أيضا أهالي عبادان جنوب غربي إيران- حيث أكبر مصفاة نفط في إيران- وهتفوا ضد النظام، وكذلك فعل المحتجون في مدينة كرج، شمالي إيران، مدينة رشت، شمالي إيران، حيث نزلوا إلى الشارع، وهتفوا: "الموت للديكتاتور" (خامنئي)

وأظهر مقطع فيديو تلقته "إيران إنترناشيونال"، متظاهري مدينة أردبيل، اليوم الجمعة، وهم يهتفون: "يا عديمي الشرف"، "يا عديمي الشرف" لقوات الأمن الإيرانية.

كما تداولت وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لعدد من الإيرانيات في أراك بإيران يمشين دون حجاب في شوارع المدينة يوم الجمعة تحديا للنظام في بلادهن بشكل علني.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية، التابعة للحكومة، نقلاً عن شهود عيان، بمقتل 19 شخصًا في احتجاجات زاهدان اليوم الجمعة. فيما أكد قائد شرطة بلوشستان إيران أن عدد المتظاهرين في زاهدان كان "كثيفا وكبيرا جدا". وأضاف: "ثلاثة مراكز للشرطة تعرضت للهجوم من قبل المحتجين".

ومن جهته، أشار ممثل المرشد الإيراني وخطيب جمعة مدينة نوشهر، إلى خسارة النظام 450 مليار تومان في الاحتجاجات. وقال: "هذا النظام لن يسقط بانقلاب فالجمهورية الإسلامية لها جذور في دماء الشهداء ومراجع التقليد". وأضاف: "يجب وقف اعتماد مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد على الشبكات الأجنبية".

وجامعيا أصدر طلاب جامعة العلامة طباطبائي بطهران بيانًا، أعلنوا فيه أنهم سيضربون عن الحضور في الفصول الدراسية ويتجمعون في الحرم الجامعي يوم غد السبت تضامنا مع الاحتجاجات الشعبية الجارية.

وفي تطور لافت، أصدر عدد من طلاب ومدرسي حوزات قم ومشهد وطهران بيانا أعلنوا فيه أنه على افتراض القبول بولاية على خامنئي، فإنه معزول عن الولاية بسبب "الجرائم الكثيرة التي ارتكبها طيلة سنوات حكمه وبسبب تكبره وتفرعنه واستبداده بالرأي".

و أكد البيان على أن الأحكام الصادرة من خامنئي والمسؤولين الذين قام بتعيينهم- بمن فيهم رئيس السلطة القضائية والقضاة- تفتقر إلى الشرعية، و"الاستناد إليها يعتبر استنادا إلى الطاغوت".

وقد أعلن الموقعون على البيان أنهم تلقوا رسالة تهديد حتى لا ينشروا أي رد فعل انتقادي، هذه الأيام، من مكتب المرشد في قم والذي يديره نجله مجتبى خامنئي.

وطلب رجال الدين من حوزات قم ومشهد وطهران طلبوا من النظام "إنهاء العنف ضد المحتجين بأسرع وقت"، و"الامتناع عن قتل المواطنين"، و"إطلاق سراح المعتقلين"، و"التمهيد لإجراء استفتاء تحت إشراف المنظمات الدولية".

وعلى المستوى السياسي، أدان 53 دولة عضوا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وفي بيان مشترك، استخدام العنف ضد المرأة في إيران، وأعربوا عن أسفهم لوفاة مهسا أميني، وطالبوا السلطات الإيرانية بالامتناع عن استخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين.

وقال وزير الخارجية الأميركية: "نبحث عن سبل لدعم المحتجين في إيران، وكذلك إجراءات ضد مرتكبي قمع هذه الاحتجاجات السلمية".

وفي المقابل، قالت وزارة الاستخبارات الإيرانية: "نراقب السفارات الأجنبية في طهران التي كان لعملائها مشاركة أو دخلوا ساحة الاضطرابات، وتم تحذير الدبلوماسيين المعينين فيها، بما في ذلك سفارات ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والسويد".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها