أورتاغوس لـ"إيران إنترناشيونال":على أميركا قطع الموارد عن نظام إيران حتى لا يستخدمها للقمع

Saturday, 10/01/2022

في مقابلة خاصة مع "إيران إنترناشيونال"، وصفت المتحدثة السابقة باسم وزارة الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس، استمرار نهج إدارة بايدن في التفاوض مع النظام الذي يضطهد الشعب الإيراني بالخطأ الكبير، وأكدت علی ضرورة قطع الموارد المالية التي یستخدمها النظام الإيراني لقمع الشعب.

وقالت أورتاغوس في هذه المقابلة: "على حكومة بايدن إنهاء المفاوضات مع إیران، لأن أي اتفاق يمكن أن يوفر للنظام الكثير من الأموال التي ستستخدم ضد مصالح الشعب الإيراني".

وأشارت أورتاغوس إلى الاحتجاجات الشعبية الواسعة وخاصة "المأساة" التي تحدث فيما يتعلق بالمرأة الإيرانية، قائلة: "حكومة بايدن تحاول قول الشيء الصحيح، لكنها تواصل سياساتها الخاطئة".

وحذرت من أنه إذا تم إحياء الاتفاق النووي، فستكون مليارات الدولارات تحت تصرف نظام قمعي.

واعتبرت أورتاغوس دعم مؤسسات حقوق الإنسان للشعب الإيراني بأنه غیر کاف، مضیفة: لهذا السبب زادت إدارة ترامب الضغط على النظام الإيراني بهدف الحد من ميزانية الحرس الثوري.

وأضافت: "إذا كنتم ترغبون في دعم الشعب الإيراني، فلا تقدموا الموارد المالية للنظام حتى لا يتمكن من الاستمرار في قمع شعبه".

وأشارت المتحدثة السابقة باسم وزارة الخارجية الأميركية، إلى أنه في حالة انخفاض عائدات النظام الإيراني بسبب الضغوط، فسيفقد قدرته على الوصول إلى موارد القمع.

ووصفت أورتاغوس قيام إدارة بايدن بفرض عقوبات على "شرطة الأخلاق" في إيران بأنها خطوة مناسبة وجيدة وشددت على أن مثل هذه الإجراءات يجب أن تستمر.

وفي إشارة إلى جهود إدارة بايدن وشركة "ستارلينك" لتوفير الإنترنت عبر الأقمار الصناعية للمتظاهرين الإيرانيين، أعربت المتحدثة السابقة باسم وزارة الخارجية الأميركية عن أملها في أن تبذل الحكومات الغربية كل ما في وسعها لتحقيق ذلك.

واقترحت أورتاغوس أيضًا أن تنشئ إدارة بايدن قنوات اتصال للإبلاغ عن انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، على غرار الإجراء الذي اتخذته إدارة ترامب.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها