خاص :هجوم إسرائيل الأخير على دمشق استهدفت وحدة نقل القوات وأسلحة للحرس الثوري الإيراني

Tuesday, 09/20/2022

أفادت مصادر مطلعة أن الهجوم الذي نسب إلى إسرائيل مساء يومي الجمعة والسبت الماضيين، في دمشق، استهدف الوحدة 2250، المسؤولة عن نقل المعدات والأفراد من إيران إلى سوريا.

وحصلت "إيران إنترناشيونال" على اسم الرئيس وموظفين اثنين في الوحدة المذكورة.

يشار إلى ان "مكتب إغاثة القوات اللبنانية"، والمعروف باسم "الوحدة 2250"، هو مؤسسة لوجستية إيرانية تأسست عام 1990 وهي مجموعة فرعية من الوحدة 2000 ويديرها شخص يُدعى سيد رضا.

ويقع المقر الرئيسي لهذه الوحدة في مدينة دمشق، لكن هناك مكاتب تمثيل مختلفة لهذه الوحدة في مناطق مختلفة من سوريا، مثل ضواحي دمشق واللاذقية وحماة وحلب ودير الزور.

یشار إلى أن المكتب مسؤول عن استلام المعدات الواردة من إيران إلى سوريا، وكذلك تخزينها وحمايتها، كما تقع عليه مسؤولية إدارة ممتلكات القوات المساعدة لحزب الله، وحتى مرافقة واستضافة كبار المسؤولين الإيرانيين وأسرهم عند الوصول إلى سوريا، وتتم كل هذه الأمور بالتنسيق مع المسؤولين وكبار السلطات في النظام السوري.

واستهدف الهجوم الأخير المنسوب إلى إسرائيل، على وجه التحديد المستودعات ومواقف السيارات وحتى مقر "مكتب الإغاثة".

وعادة ما تستخدم بعض هذه الأماكن لتخزين المعدات العسكرية؛ وهي أماكن تقع في قلب أحياء مدنية في سوريا وتشكل خطرًا كبيرًا على المواطنين في المنطقة.

وتأتي في التالي أسماء ومسؤوليات وصور بعض الشخصيات الرئيسية في وحدة إغاثة القوات اللبنانية، وهم:

سيد رضا رئيس مكتب الإغاثة


يشغل سيد رضا منصب رئيس مكتب الإغاثة في سوريا وفرع دمشق. وعمل منذ سنوات لصالح الأنشطة الإيرانية في المنطقة، كما عمل سابقا رئيسا لمكتب الإغاثة في طهران.

عبد الله عبادي


يشار إلى أن عبد الله عبادي هو المسؤول عن نقل الأسلحة عبر رحلات الطيران المدنية في مكتب الإغاثة. وهو أحد أعضاء المكتب الرئيسيين في سوريا. كما يعمل على دعم وتسليم حقائب اليد في رحلات الركاب من إيران إلى سوريا.

ميثم كتبي


ميثم كتبي هو ممثل النقل والتحويلات بين مكاتب الإغاثة. خدم سابقا في الوحدة 190، وهي وحدة مسؤولة عن نقل قوات فيلق القدس التابع للحرس الثوري، ويعمل حاليا في مكتب الإغاثة برئاسة سيد رضا، وهو مسؤول عن إضافة ونقل واستلام السلاح والقوات لدى الأطراف السورية.

كما يلعب "مكتب الإغاثة" أدوارا مختلفة، منها: تنسيق نقل الأسلحة (بما في ذلك الأسلحة المتطورة والمعدات العسكرية الأخرى) وكذلك الأفراد العسكريون من إيران.

الجدير بالذكر أن هذه المؤسسة تعمل في قلب النظام والمواطنين السوريين لتحقيق مصالح إيران وحزب الله اللبناني في سوريا.

وسبق أن أفادت مصادر مطلعة، أن إسرائيل ألحقت أضرارًا جسيمة بواحد من أهم مراكز الحرس الثوري الإيراني في سوريا خلال غارة جوية.

كما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 7 عناصر تابعة لإيران وحزب الله في الهجوم الإسرائيلي على مطار دمشق وجنوب المدينة.

ومن جهتها، رفضت إسرائيل التعليق على هذا الهجوم، لكن ضابطا إسرائيليا كبيرا قال للصحافيين إن قوات حزب الله اللبناني والميليشيات المدعومة من إيران في سوريا بدأت بالانسحاب من المنطقة بعد الهجمات الأخيرة التي شنها الجيش الإسرائيلي.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها