أميركا تفرض عقوبات على شخص و4 شركات إيرانية لتورطها في إرسال طائرات مسيّرة إلى روسيا

Friday, 09/09/2022

فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على شركة إيرانية لتنسيقها رحلات جوية عسكرية لنقل طائرات مسيّرة من إيران إلى روسيا، بالإضافة إلى ثلاث شركات أخرى لمشاركتها في إنتاج طائرات مسيرة.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بتزويد روسيا بطائرات مسيرة لاستخدامها في حرب أوكرانيا، لكن طهران نفت هذه التهمة.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية، الخميس 8 سبتمبر، في بيان أنها ستفرض عقوبات على خدمات مطار "سفيران" في طهران بسبب تنسيق الرحلات العسكرية الروسية بين إيران وروسيا، بما في ذلك الرحلات المتعلقة بنقل الطائرات المسيرة والموظفين والمعدات ذات الصلة.

كما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة "بر آور بارس"، التي تنشط في مجال تصميم وتصنيع محركات الطائرات، وشركة "بهارستان كيش" بتهمة مشاركتهما في البحث والتطوير والإنتاج والإمداد للطائرات الإيرانية المسيّرة.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية أن "بر آور بارس" متورطة في الهندسة العكسية لطائرات مسیرة أميركية وإسرائيلية.

وذكرت "رويترز" أن بعض الطائرات المسيرة الإيرانية تعتمد على طائرات مسيرة من دول أخرى.

كما تم إدراج الرئيس التنفيذي لشركة بهارستان كيش رحمة الله حيدري، في قائمة العقوبات الأميركية.

وفي الشهر الماضي، قال مسؤول أميركي لرويترز إن الطائرات المسيرة الإيرانية عانت من "إخفاقات متعددة" في روسيا.

وقال هذا المسؤول: "نحن نعرف أن روسيا تعتزم استخدام طائرات إيرانية مسيرة قادرة على شن ضربات جوية وحرب إلكترونية واستهداف في ساحة المعركة في أوكرانيا".

وأضاف هذا المسؤول الأميركي أن من المرجح أن روسيا کانت تنوي مئات الطائرات المسيرة من نوعي "مهاجر 6" و"شاهد".

وقال مساعد وزير الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، بريان نيلسون، في بيان يوم الخميس: "إن الولايات المتحدة ملتزمة بالتطبيق الصارم لعقوباتها ضد روسيا وإيران ومحاسبة طهران ومن يدعمون الحرب العدوانية الروسية ضد أوكرانيا".

وقد تم قتل الآلاف ودمرت المدن الأوكرانية منذ غزو القوات الروسية لأوكرانيا في فبراير/شباط.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها