"واشنطن بوست": اختفاء كاميرات السفينتين الأميركيتين اللتين حاولت إيران الاستيلاء عليهما

Saturday, 09/03/2022

نقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤول أميركي ما يفيد باختفاء كاميرات السفينتين الأميركيتين غير المأهولتين، اللتين حاول الجيش الإيراني الاستيلاء عليهما قبل أن يطلق سراحهما بعد ساعات.

وقد حاولت القوات الإيرانية في البداية تغطية السفينتين المسيرتين بقماش مشمع لنفي الاستيلاء عليهما.

يشار إلى أن المدمرة الإيرانية جماران احتجزت هاتين السفينتين في البحر الأحمر، أول من أمس الخميس مطلع سبتمبر (أيلول)، قبل أن تقوم بإطلاق سراحهما.

كما كتبت "واشنطن بوست" أنه بعد الاستيلاء على هاتين السفينتين، أرسلت البحرية الأميركية طائرات هليكوبتر إلى الموقع وتم الإفراج عنهما بعد مفاوضات مع المدمرة جماران في الساعة الثامنة من صباح أمس الجمعة 2 سبتمبر.

ونقلت هذه الصحيفة عن مسؤول أميركي لم تذكر اسمه، أن القوات الإيرانية حاولت تغطية السفينتين المسيرتين بقماش مشمع وإنكار الاستيلاء عليهما.

وقال إن كاميرات هاتين السفينتين اختفت أثناء عملية الاستيلاء والإفراج.

وكان الأسطول الخامس للبحرية الأميركية في سلطنة عمان قد أكد الاستيلاء على سفينتي استكشاف أميركيتين غير مأهولتين دون الإشارة إلى تفاصيل الحادث.

وكان الجيش الإيراني قد أعلن، أمس الجمعة، أن المدمرة جماران، أثناء قيامها بمهمة في البحر الأحمر، واجهت عدة سفن استطلاع مسيرة خاصة واحتجزت سفينتين وأطلقت سراحهما بعد "الاطمئنان على سلامة الملاحة".

وفي السياق، احتجزت قوات الحرس الثوري الإيراني، الاثنين الماضي، زورقا أميركيا غير مأهول وكانت بصدد نقله إلى الساحل، لكنها فشلت بسبب تدخل مروحيات أميركية.

وبحسب إعلان القيادة المركزية الأميركية، في حوالي الساعة 11 مساء الاثنين الماضي، استولت "سفينة دعم شهيد بازيار" التابعة لبحرية الحرس الثوري الإيراني على هذا القارب المسير، الذي فقد اتصاله بالأسطول الأميركي الخامس، في المياه الدولية وكانت تنوي سحبه إلى شواطئ إيران.

ووفقًا لهذا التقرير، بعد رؤية هذا الإجراء، تحرك الأسطول "يو إس إس تاندربولت" نحو سفينة الحرس الثوري الإيراني. وفي الوقت نفسه، أطلق الأسطول الأميركي الخامس طائرة هليكوبتر من طراز "سيكورسكي سيهوك" من السرب القتالي المتمركز في قاعدة هذا الأسطول في البحرين.

وبعد هذه الإجراءات قطعت سفينة الحرس الثوري الإيراني كابل السحب وغادرت المنطقة متراجعةً عن نقل هذا القارب غير المأهول.

وبعد إصدار بيان القيادة المركزية حول فشل الحرس الثوري الإيراني في سحب ونقل القارب الأميركي المسير، كتب موقع "نورنيوز" المقرب من مجلس الأمن القومي الإيراني أن "التحرك السريع الذي قامت به البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني في مجال مراقبة وسحب القارب الأميركي المسير تم بهدف تأمين مسار الشحن ومنع وقوع حادث محتمل".

وبالتزامن مع هذه الأحداث والتطورات المتعلقة بالإحياء المحتمل للاتفاق النووي، تقوم الولايات المتحدة بعمليات في العراق وسوريا من أجل مواجهة جهود الميليشيات الموالية للنظام الإيراني لترسيخ وجودها في المنطقة.

وقد شنت طائرات أميركية مسيرة، خاصة في الأشهر الأخيرة، عدة هجمات على مواقع لميليشيات موالية لإيران في المنطقة.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها