طهران تنفي صلتها بالميليشيات التي قصفتها أميركا في سوريا

Wednesday, 08/24/2022

ردًا على الهجوم الأميركي الأخير على الميليشيات المدعومة من الحرس الثوري الإيراني في سوريا، نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، اليوم الأربعاء 24 أغسطس (آب)، أي علاقة لطهران بهذه الميليشيات، واتهم الولايات المتحدة بـ"احتلال" سوريا.

وقال كنعاني في بيانه، اليوم الأربعاء، إن استمرار الوجود العسكري الأميركي في بعض المناطق بسوريا، يتعارض مع القانون الدولي، كما يشكّل "احتلالا" و"انتهاكا للسيادة الوطنية" السورية.

وأضاف: على هذا الأساس، يلزم انسحاب هذه القوات من الأراضي السورية فورا، والكف عن سرقة حبوبها وثرواتها النفطية.

وزعم المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرة أخرى أن "داعش من تأسيس أميركا".

وتأتي هذه التصريحات بينما دخلت المفاوضات النووية بين طهران والقوى العالمية مراحلها النهائية، كما أعلن الجيش الأميركي أن الرئيس جو بايدن أمر بشن غارة جوية على قواعد الميليشيات المدعومة من إيران في شرق سوريا، وتم تنفيذ هذه الهجمات في محافظة دير الزور.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأميركي العقيد جو بوتشينو، في بيان صحافي، إن الهجمات نفذت في محافظة دير الزور واستهدفت "البنية التحتية التي تستخدمها الجماعات التابعة للحرس الثوري الإيراني".

وفي هجوم الجيش الأميركي على قواعد الميليشيات المدعومة من إيران، تم قصف "9 خنادق خاصة الخنادق التي كانت تستخدم لتخزين الذخيرة".

في الوقت نفسه، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو منظمة غير حكومية مقرها لندن، ولديه إمكانية الوصول إلى شبكة واسعة من المصادر في سوريا، يوم الأربعاء 24 أغسطس، مقتل 6 من عناصر الميليشيات في هذه الهجمات.

وأكدت هذه المنظمة أن الميليشيات الشيعية الأفغانية المدعومة من إيران من بين الجماعات العاملة في هذه المنطقة، معلنةً أن جنسية القتلى لم تتحدد بعد.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها