أزمة شح المياه تتسع في إيران.. وانقطاع المياه في همدان أكثر من 12 ساعة يوميا

Thursday, 08/18/2022

في الوقت الذي استمر فيه قطع المياه في مدينة "شهر كرد"، جنوب غربي إيران، لأكثر من 10 أيام واحتج المواطنون على ذلك في الشوارع، أفاد موقع "خبر أونلاين" أنه بسبب "انتهاء مخزون المياه في السدود وانخفاض منسوب المياه الجوفية"، انقطعت مياه الشرب في مدينة همدان، غربي البلاد.

وكتب "خبر أونلاين"، يوم الخميس 18 أغسطس (آب)، أن المياه تنقطع لأكثر من 12 ساعة في اليوم بهمدان، أو لا يمكن استخدامها بسبب انخفاض الضغط، مشيرا إلى أن "الانخفاض في هطول الأمطار في السنوات الأخيرة"، وكذلك "الزيادة في عدد سكان همدان"، إلى جانب "الاستهلاك المفرط للمياه في القطاع الزراعي" تسبب في انخفاض احتياطي السدود وانخفاض في مستوى المياه في طبقات المياه الجوفية، وأن هذا الأمر تسبب في مشاكل جدية لسكان المدينة.

وبحسب هذا التقرير، فإن التأخير في نقل المياه من سد "تلوار" إلى همدان أصبح أيضًا سببًا في معاناة أهالي هذه المدينة، مع العديد من المشاكل هذه الأيام.

كما ضاعف الحر الشديد في الصيف، وانقطاع المياه طويل الأمد، واستمرار هذا الوضع مخاوف الناس من الأيام المقبلة.

وكتب موقع "خبر أونلاين" أن الانقطاع المتكرر للمياه من الساعة 11:00 مساءً وحتى 5:00 صباحًا مستمر منذ عدة أشهر، لكن الانقطاع لأكثر من ثماني ساعات خلال النهار ومجموع أكثر من 12 ساعة بدون ماء؛ جعل حياة الناس أكثر صعوبة.

وأضاف: "على صعيد آخر، فإن عدم قيام مديري شركة مياه المحافظة بالإخطار والإعلان عن وقت انقطاع المياه تسبب في إرباك الأهالي".

من جهة أخرى، أعلن مساعد مدير شركة المياه والصرف الصحي بمحافظة همدان، أن احتياطي سد "إكباتان" وصل إلى أدنى مستوى له حاليا، وطلب من المواطنين تقليل استهلاك المياه إلى أقصى قدر ممكن.

وقال هذا المسؤول الحكومي: "لا يوجد حل لنقص المياه، ونطلب من المواطنين التحلي بالصبر والاستهلاك المنظم حتى نتمكن من الحفاظ على الاحتياطي".

وقد تجمع أهالي "شهر كرد" في الأيام الماضية أمام مبنى محافظة جهارمحال وبختياري للاحتجاج على انقطاع مياه الشرب لأكثر من أسبوع، ووجهوا هتافات للسلطات مثل "يا عديمي الشرف".

يذكر أن مدينة "شهر كرد" كانت واحدة من المناطق الغنية بالمياه في إيران، ولكن بسبب عدم الكفاءة في إدارة الموارد، فإنها تعاني الآن من ندرة المياه.

وقد أعلن محافظ جهارمحال وبختياري مؤخرًا أن تعكير مياه نبع "كوهرنك" لم يكن بسبب الفيضان، ويقوم الخبراء بالتحقيق في هذه المسألة.

وفي الوقت نفسه، تجمع عدد من مزارعي أصفهان أمام دائرة المياه المحلية احتجاجًا على مشكلة إمداد أراضيهم بالمياه.

وفي أردبيل، شمالي إيران، قال ممثل عن هذه المحافظة في البرلمان الإيراني: "إن وزارة الزراعة قد أهملت إصلاح نمط الزراعة واستهلاك المياه على أساس أنماط إمدادات المياه الحديثة. الموارد المائية تهدر والمزارع الفقير عالق".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها