أنصار حزب الله يهددون صحافية لبنانية هاجمت سليماني والخميني بعد طعن سلمان رشدي

Sunday, 08/14/2022

احتفل موالون لإيران وحزب الله اللبناني على وسائل التواصل الاجتماعي، بمحاولة اغتيال الكاتب البريطاني من أصل هندي سلمان رشدي، في الولايات المتحدة الأميركية. ووصف مناصرو حزب الله ما حدث بـ"الطعن المقدس"، كما وصفوا الشاب الذي نفذ العملية بـ«البطل» و«الشجاع».

ومن جهته، قال مسؤول لـ"رويترز" شرط عدم الكشف عن هويته: "لا نعلم شيئا عن هذا الموضوع وبالتالي لن يصدر عنا أي تعليق".

وهاجم الموالون لحزب الله كل من ندد بطعن سلمان رشدي، لكن النصيب الأكبر من هذا الهجوم كان ضد الإعلامية ديما صادق، وهي شيعية معارضة لحزب الله والهيمنة الايرانية، وقد تعرضت لحملة تحريض وتهديد بالقتل وصلت حد المطالبة بهدر دمها واغتصابها، إثر نشرها تغريدة على "تويتر" لصورة تجمع قاسم سليماني وآية الله الخميني، وكتبت "آيات شيطانية".

وغرّدت صادق لاحقا: "أتعرض منذ الصباح لحملة تحريض وصلت حد المطالبة علنا بهدر الدم، في حملة أطلقها جواد حسن نصر الله (ابن حسن نصر الله). وعليه أرجو اعتبار هذه التغريدة بمثابة بلاغ للسلطات اللبنانية، كما أني أحمّل علناً ورسمياً قيادة حزب الله المسؤولية الكاملة لأي مكروه قد يقع عليّ".

وكان رئيس بلدية يارون الجنوبية والحدودية مع إسرائيل وهي بلدة الشاب هادي مطر الذي طعن رشدي سلمان، كان قد كشف أن والدي هادي مطر هما من بلدة يارون، لكن هادي ولد وعاش في الولايات المتحدة ولم يزر لبنان نهائيا".

وأوضح رئيس البلدية أن "أهالي البلدة يتابعون الأخبار عبر وسائل الإعلام، ولا أحد منهم يعرف الشاب هادي مطر".

أما الوزيرة السابقة مي شدياق فقالت، عبر "تويتر": "حزب الله نفى علمه بأي شيء لكن هادي مطر شوّه اسم لبنان! هلّل له لبنانييون وإيرانيون أتباع هذه البيئة الخمينية التي تكفّر الناس، وتهدر دمهم، وتخصص مكافآت لقتلهم. نحن بريئون من القتلة الذين سبق وأهدروا دمنا وقتلونا!".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها