مكتب التحقيقات الفيدرالي: إيران تهدد المواطنين والأمن والبنية التحتية الأميركية بطرق شتى

Tuesday, 08/09/2022

أصدر مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) بيانا أعلن فيه أن إيران تهدد المواطنين الأميركيين والأمن والبنية التحتية الحيوية للبلاد بطرق شتى، بما في ذلك الهجمات الإلكترونية، وإجراءات استخباراتية، والإرهاب.

وجاء في بيان مكتب التحقيقات الفيدرالي الذي تم نشره على موقع المكتب، أن تهديدات النظام الإيراني وشركائه الإرهابيين يمكن أن تصل إلى العالم أجمع، مضيفا أن المكتب يلتزم بتحديد وتعطيل جميع العمليات الاستخباراتية والعسكرية لإيران.

وأضاف البيان أن مكتب التحقيقات الفيدرالي، ومن خلال العمل مع شركائه في الاستخبارات وإنفاذ القانون في جميع أنحاء العالم، تصدى لمجموعة متنوعة من تهديدات النظام الإيراني، بما في ذلك المحاولة لشن هجمات إرهابية، وعمليات الخطف، والتجسس، وعمليات التأثير الأجنبي، والهجمات الإلكترونية، والتهرب من العقوبات، والشراء غير القانوني للتكنولوجيا الحساسة لدعم القدرة العسكرية الإيرانية والبرنامج النووي.

وأضاف أن "النظام الإيراني استخدم أساليب قمعية في اعتقاله غير المشروع لأميركيين في إيران بتهم جنائية لا أساس لها"، مردفا أن النظام الإيراني قام أيضا "بتصدير قمعه من خلال مضايقته واستهدافه للمعارضين الإيرانيين في جميع أنحاء العالم، بمن فيهم الأميركيون الذين يعيشون في الولايات المتحدة".

وأكد مكتب التحقيقات الفيدرالي على مواصلة العمل بجد لإحباط خطط إيران العنيفة، وسيستخدم جميع السلطات المتاحة للتحقيق في الأنشطة الإجرامية للنظام الإيراني وشركائه الإرهابيين مثل حزب الله في لبنان، بما في ذلك أي تهديدات ضد المسؤولين الأميركيين الحاليين أو السابقين.

كما أشار كريستوفر راي، مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى الهجوم الإلكتروني الأخير لإيران على مستشفى للأطفال في مدينة بوسطن الأميركية، وقال: "في الصيف الماضي، حاول قراصنة مدعومون من الحكومة الإيرانية شن إحدى أكثر الهجمات الإلكترونية شناعة شاهدتها في حياتي".

ويأتي هذا بعد ورود تقارير في الأيام الأخيرة حول محاولة استهداف الصحافية الإيرانية المعارضة، مسيح علي نجاد، التي تعيش في أميركا.

وبعد أن نشرت "نيويورك بوست" يوم الأحد 31 يوليو (تموز) الماضي، تقريرا عن اعتقال مسلح أمام منزل المعارضة "مسيح علي نجاد"، حصلت "إيران إنترناشیونال" على صورة وهوية الشخص المعتقل، كما انتشرت صور يظهر فيها هذا الشخص الذي يدعى خالد مهدي أوف، ملتقطة من قبل كاميرات المراقبة.

وقالت "نجاد" لـ "إيران إنترناشيونال" إن المعتقل أثار اشتباه رجال الشرطة منذ أيام بسبب تجواله المستمر حول منزلها وحديقتها وهم يراقبونه.

وكانت "نجاد" هدفا لأعمال مماثلة من قبل، وفي يوليو (تموز) من العام الماضي، أعلنت وزارة العدل الأميركية محاولة وكالة المخابرات الإيرانية خطف صحافي من نيويورك.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها