"بوريل" يؤكد أن نص الاتفاق النووي الحالي نهائي و"نور نيوز" الإيراني ينفي

Tuesday, 08/09/2022

أكد مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أن النص الحالي هو "النص النهائي"، وذلك في إشارة إلى انتهاء مفاوضات الاتفاق النووي، إلا أن السلطات الإيرانية تحدثت عن "التحقيقات المستمرة"، ونفى الموقع الإلكتروني التابع للمجلس الأعلى للأمن القومي بشدة نهائية النص الحالي.

وانتهت المفاوضات التي استمرت خمسة أيام في فيينا أمس الإثنين الموافق 8 أغسطس، وغادر إنريكي مورا وزملاؤه فندق كوبورغ، كما أفادت الأنباء أن علي باقري كني سيعود إلى طهران.

وبعد ساعات، غرد جوزيب بوريل، مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي والمسؤول عن تنسيق المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي: "كل ما كان قابلاً للتفاوض تم التفاوض عليه وهذا هو النص النهائي".

وأوضح أن نصه السابق قدم في 21 يوليو / تموز، وفي الأيام الأخيرة، أثناء المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين الإيراني والأميركي، تم إجراء بضعة "تصحيحات فنية" على ذلك النص.

وبحسب بوريل، فإن "النص النهائي" الحالي يجب أن يُقر سياسيا في العواصم.

وقبل ساعات قليلة من تصريح بوريل، قال مسؤول أوروبي رفيع لمراسل "إيران إنترناشيونال": "انتهت المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي وهذا النص نهائي".

كما أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أن واشنطن مستعدة للتوقيع بسرعة على اتفاقية إحياء الاتفاق النووي على أساس النص الذي قدمه الاتحاد الأوروبي، والآن يجب أن نرى ما إذا كانت طهران مستعدة للرد بالمثل.

لكن المسؤولين الإيرانيين رفضوا بشدة نهائية النص، وفي البداية كتبت وكالة أنباء "إرنا" نقلًا عن مسؤول في وزارة الخارجية أنه تم تحقيق "تقدم نسبي" في محادثات فيينا، لكن توجد هناك قضايا "تحتاج مراجعة شاملة".

كما كتب وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، على إنستغرام أنه في مكالمة هاتفية مع جوزيب بوريل، أخبره أن فريق التفاوض الإيراني قدم "أفكارًا بناءة" وأنه "من المتوقع أن تظهر جميع الأطراف الإصرار والجدية على الوصول إلى النص النهائي للاتفاقية".

لكن موقع "نورنيوز" التابع للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، وصف تصريحات مسؤولي الاتحاد الأوروبي بأنها "محاولة من الغرب لإظهار أن الاتفاقية في مرحلة اللمسات الأخيرة" وهاجم الولايات المتحدة وأوروبا.

وكتب هذا الموقع: "قال المسؤولون الإيرانيون إنه تم إحراز تقدم نسبي في بعض القضايا لكن هذه التصريحات لا تعني أن الطرفين قد توصلا بالتأكيد إلى النص النهائي للاتفاق".

وفي إشارة إلى 11 شهرًا من المحادثات في فيينا، كتب موقع "نور نيوز": لم يكن للنهج الغربي تأثير على المواقف المبدئية لإيران حتى الآن ولن يكون له أي تأثير من الآن فصاعدًا.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها