البيت الأبيض: لن نزيل الحرس الثوري الإيراني من قائمة الإرهاب من أجل إحياء الاتفاق النووي

8/3/2022

أكد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، جون كيربي، أن حكومة الولايات المتحدة لا تنوي إزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية من أجل إحياء الاتفاق النووي.

وقال كيربي في مؤتمره الصحفي أمس الثلاثاء: "جو بايدن قال إنه لا يريد إزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات التي تدعم الإرهاب في عملية المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي".

وشدد على أن "النظام الإيراني يدعم الإرهاب والشبكات الإرهابية في جميع أنحاء المنطقة".

وفي إشارة إلى العملية الأميركية لقتل أيمن الظواهري زعيم القاعدة في كابول، قال كيربي: "أميركا لن تسمح لأفغانستان بأن تصبح راعية للإرهابيين، وعملية قتل الظواهري أظهرت أن واشنطن ملتزمة بهذا الوعد".

وأشار إلى أن طالبان تعهدت أيضًا بمنع انتشار الإرهاب بأفغانستان في اتفاق الدوحة، وأن حكومة بايدن تراقب تنفيذ هذا الالتزام.

وأكد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي أنه إذا حصلت الولايات المتحدة على أدلة كافية تتعلق بالأنشطة الإرهابية في أفغانستان، فإنها ستعمل على الدفاع عن الشعب الأميركي.

وقال: "قتل زعيم القاعدة في أفغانستان أظهر أن الولايات المتحدة لا يزال بإمكانها العثور على أخطر الإرهابيين والقضاء عليهم دون نشر قوات".

وفي إشارة إلى زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، إلى تايوان، أكد جون كيربي أن هذه الزيارة تمت وفقًا لمبدأ سياسة "صين واحدة" وأن السياسة الأميركية لم تتغير حيال هذا المبدأ.

وأشار إلى أن "أميركا إلی جانب مواصلة دعم تايوان والدفاع عن حرية منطقة أوقيانوسيا والهند، ستحافظ على قنوات اتصالها مع الصين".

وأكد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض أن زيارة بيلوسي تتوافق تمامًا مع المبادئ القانونية، مشيرًا إلى أنه لا ينبغي للصين استخدام هذه القضية كذريعة لزيادة التوترات أو خلق أزمة جديدة.

ووفقًا لمبدأ سياسة "صين واحدة"، التي أعلنت الولايات المتحدة الالتزام بها، تعترف واشنطن ببكين بدلاً من تايبيه، لكن في الوقت نفسه، وفقًا لقانون الولايات المتحدة، تعتبر نفسها ملزمة بتقديم الدعم الدفاعي لتايوان.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها