نحو 2800 فنان ومحام وناشط بيئي يطالبون السلطات الإيرانية بإطلاق سراح ناشطين بيئيين سجناء

7/13/2022

بعث نحو 2800 أستاذ وناشط ومحام وفنان برسالة مفتوحة إلى رئيس السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين محسني إجه إي، طالبوه فيها بإعادة النظر في قضية السجناء البيئيين المسجونين.

كما طالبوا القضاء الإيراني السماح للنشطاء البيئيين المسجونين باستخدام الإمكانيات القانونية بالإفراج المشروط.

وأكد الموقعون على الرسالة أن اللجنة المكونة من 4 أعضاء في الحكومة السابقة لمتابعة قضية هؤلاء، والتي تضم وزير الداخلية والاستخبارات والعدل والمساعد القانوني في الرئاسة الجمهورية، أكدت أنه لا توجد وثيقة تثبت تجسس النشطاء المسجونين.

يشار إلى أن الموقعين على هذه الرسالة هم عدد غفير من أساتذة البيئة في إيران وشخصيات أكاديمية وقانونية واجتماعية وفنية.

ومن بين أساتذة ونشطاء البيئة الموقعين: إسماعيل كهرم، ومحمود كرمي، وعبد الحسين وهاب زاده، وبيجن فرهنك دره شوري، وهوشنك ضيائي، وبهرام زهزاد، وأصغر محمدي فاضل.

ومن بين الفنانين الموقعين على الرسالة: هديه طهراني، ورضا كيانيان، ورخشان بني اعتماد، ومجتبى ميرطهماسب.
كما وقع الرسالة عدد من المحامين والنواب السابقين في البرلمان الإيراني، بمن فيهم، صالح نيكبخت، والبرلمانية بروانه سلحشوري.
وكانت منظمة استخبارات الحرس الثوري الإيراني قد اعتقلت في فبراير (شباط) 2018، تسعة من نشطاء البيئة، هم: أمير حسين خالقي، طاهر قديريان، نيلوفر بياني، سبيده كاشاني، هومن جوكار، سام رجبي، مراد طاهباز، عبد الرضا كوهبايه، كاووس سيد إمامي.
وبعد أسبوعين من هذه الاعتقالات، أعلنت السلطات الإيرانية أن كاووس سيد إمامي، انتحر في السجن بعد مشاهدته وثائق ضده، لكن أسرته ومحاميه نفيا مرارا هذه الرواية، وطالبوا بالتحقيق في قتله أثناء الاحتجاز.

وتزامنا مع إطلاق سراح البريطانيين نازنين زاغري وأنوشه أشوري في مارس (آذار) الماضي، أعلن وزير الخارجية البريطاني عن منح طاهباز إجازة من السجن، واستمرار الجهود لإخراجه من إيران. ومع ذلك، أعيد هذا الناشط البيئي البالغ من العمر 66 عامًا إلى السجن مجددا.

وانتقدت ركسان طاهباز ابنة مراد طاهباز، الناشط البيئي الذي يحمل 3 جنسيات والمعتقل في إيران، في مقابلة لها مع صحيفة "الغارديان"، انتقدت أداء الحكومة البريطانية بعدم العمل على الإفراج عن والدها.

وشددت ركسان طاهباز على أنها لا تستطيع تصديق أن الحكومة البريطانية قد تخلت عن قضية والدها، مضيفة: "كان قلقنا الأكبر هو أننا سننسى لأننا من أسرة غير مشهورة"، كما قالت لندن أن ملفه "مشكلة أميركا".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها