حملة ممنهجة لقمع الأقلية البهائية في إيران

7/7/2022

أعلنت جمعية "المجتمع العالمي" البهائية عن إعادة تسريع حملة النظام الإيراني الممنهجة لقمع الأقلية البهائية في إيران، وقالت إنه تم استدعاء 44 بهائيًّا أو اعتقالهم أو محاكمتهم أو سجنهم في جميع أنحاء إيران في يونيو الماضي.

وکتبت الجمعية البهائية أن هذه الإحصائيات تأتي بينما ينتظر مئات البهائيين الآخرين في إيران استدعاءهم للمحكمة أو بدء سجنهم.

وأكدت الجمعية أن: "زيادة الاعتقالات والسجن في الأسابيع الأخيرة تنذر ببدء فصل مقلق من قمع البهائيين في إيران وتشير إلى أن السلطات تنفذ بشكل متزايد خططها لسجن البهائيين أو قمعهم".

وبحسب ما جاء في التقرير، فإن أكثر عمليات قمع للبهائيين في إيران خلال هذه الفترة حدثت في مدينة شيراز، حيث تم في مطلع الشهر الماضي سجن ونفي 26 بهائيًّا في شيراز بتهمة "التجمع والتواطؤ لخلق انعدام الأمن الفكري والعقائدي في المجتمع الإسلامي".
وقبل عامين، تم استدعاء 40 بهائيًّا إلى محكمة الثورة في شيراز، وهدد أحد المسؤولين بـ "استئصال" الطائفة البهائية في هذه المدينة.

وفي الشهر الماضي، لم يسلم البهائيون في مناطق أخرى، بما في ذلك بندر لنجة وسنندج، من أشكال مختلفة من القمع من قِبل قوات الأمن الإيرانيّة.
على سبيل المثال، في ميناء لنجة جنوبي إيران، أغلق عناصر النظام الإيراني ورشة عمل تعود لبهائي، ومنعوا إصدار رخصتي عمل لمتجرين للنظّارات.

يذكر أن البهائيين في إيران هم أكبر أقلية دينية غير مسلمة في البلاد وقد تعرضوا لمزيد من القمع والاضطهاد منذ ثورة 1979.

ودعت وثيقة سرية صدق عليها مرشد النظام الإيراني عام 1991 إلى تقييد "تقدم وتطور" الطائفة البهائية من خلال منع البهائيين من دخول الجامعة، وخلق قيود على معيشتهم وتطبيق أمور تمييزية أخرى.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها