مجموعة قرصنة إيرانية تخترق 20 موقعًا إسرائيليا لحجز تذاكر السفر

7/2/2022

قامت مجموعة قرصنة إيرانية تسمى "شارب بويز" باختراق 20 موقعا لحجز تذاكر السفر تابعة لشركة "گل تورز إل تي" الإسرائيلية قبل أسبوعين، وسربت معلومات أكثر من 300 ألف إسرائيلي، وفقا لتقارير وسائل الإعلام الإسرائيلية.

ووفقًا لـ"تايمز أوف إسرائيل" فإن المعلومات تشمل أرقام الهواتف والعناوين والمعلومات الطبية، لكن مالك شركة "گل تورز إل تي" السياحية، صرح بأن بطاقات ائتمان العملاء غير مخزنة في النظام ولم يتمكن القراصنة من الوصول إليها.

وقد أعلنت هيئة حماية الخصوصية الإسرائيلية أنها اتصلت بصاحب شركة "گل تورز إل تي" لإصلاح العيوب الأمنية في مواقعه الإلكترونية، لكنه رفض، قائلاً إن هذا الإجراء سيكلفه أموالاً. غير أن صاحب الشركة نفى ذلك.

وعقب الحادث، اقتحمت قوات الأمن الإسرائيلية، في عمل غير مسبوق، مكاتب هذه الشركة وصادرت خوادمها حتى انتهاء التحقيق.

وقبل أسابيع قليلة من هذا الحادث، أمرت إسرائيل الشركات العاملة في مجال الاتصالات بتعزيز أمنها السيبراني والامتثال لمعيار موحد.

وقامت مجموعة "شارب بويز"، التي اخترقت هذه المواقع، باختراق موقعين إسرائيليين لخدمات الرياضة والمشي لمسافات طويلة في ديسمبر (كانون الأول) 2021 وعرضت معلومات 3 ملايين مستخدم للبيع.

وفي غضون ذلك، حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، نفتالي بينيت، يوم الثلاثاء 28 يونيو (حزيران) الماضي، إيران من أنها إذا تورطت في هجمات سيبرانية ضد إسرائيل، فإنها ستدفع الثمن.

وفي يونيو الماضي أيضا، ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، نقلاً عن شركة سيبرانية، أن قراصنة تابعين لإيران أرادوا الوصول إلى رسائل البريد الإلكتروني والمعلومات الخاصة بالمسؤولين رفيعي المستوى، بما في ذلك وزيرة خارجية إسرائيل السابقة، تسيبي ليفني، ولواء سابق، وسفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل.

وقبل ذلك، كانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد أفادت عدة مرات بجهود عملاء إيرانيين للحصول على معلومات من جنود وأكاديميين سابقين في هذا البلد باستخدام حسابات وهمية على شبكات افتراضية أو انتحال صفة أشخاص آخرين.

وفي الأشهر الماضية، كانت هناك تقارير عن محاولات قام بها عملاء من إيران وحزب الله لخداع المواطنين الإسرائيليين باستخدام حسابات مستخدمين مزيفة بأسماء نسائية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها