المسؤولون الإيرانيون يحذرون من "صيف صعب" والحرس الثوري يجري تمرينات على توفير المياه

6/23/2022

حذر مسؤولو المياه والصرف الصحي في مختلف محافظات إيران من صعوبة الصيف القادم وأزمة الجفاف ونقص المياه. وفي الوقت نفسه، كرر وزير الطاقة كلمة المرشد وقال: إن "العدو" ينوي الابتزاز في مجال نقص المياه والكهرباء. كما أجرى الحرس الثوري "تمرينًا مشتركًا لتوفير المياه والكهرباء".

وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة المياه والصرف الصحي في محافظة فارس، علي جان صادق بور، أن أكثر من 400 قرية و 40 مدينة في المحافظة تواجه حاليًا نقصًا في المياه.
وشدد على أن "الجميع يعملون بجد لتجاوز الصيف الصعب".
في غضون ذلك، قال الرئيس التنفيذي لشركة مياه زنجان، إسماعيل أفشاري، إن حجم المياه المخزنة في سد "تهم" لا يمثل سوى 30 في المائة من سعة السد، بينما في الفترة نفسها من العام الماضي، كان الرقم 53 في المائة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة مشهد للمياه والصرف الصحي، حسين إسماعيليان، إن شدة الجفاف في العام الماضي وهذا العام كانت غير مسبوقة في السنوات الثمانين الماضية وأن منطقة "مشهد" بأكملها في حالة جفاف.

وأكد أن حوالي 26 % فقط من حجم التخزين في سدود "مشهد" بها مياه.

وفي وقت سابق، قال الرئيس التنفيذي لشركة مازندران للمياه والصرف الصحي، بهزاد برارزاده، إن 20 مدينة و 213 قرية في مازندران تواجه الآن نقصًا في المياه.

وفي الأشهر الأخيرة، نظم المواطنون في خوزستان وأصفهان وتشهارمحال وبختياري مرارا وتكرارا تجمعات للاحتجاج على عدم كفاءة الحكومة في حل أزمة المياه. وقد قمعت القوات الأمنيّة هذه الاحتجاجات وقتلت عددًا من المتظاهرين.

وخلال السنوات الأخيرة، نصح المسؤولون الإيرانيون المواطنين بالتوفير.

في غضون ذلك، أقيم يوم الأربعاء، 22 يونيو، "تمرين على توفير المياه والكهرباء" في جميع أنحاء البلاد بخطاب بالفيديو لحسين سلامي، القائد العام للحرس الثوري.

وكان الغرض من التمرين هو تقليل استهلاك الطاقة بنسبة 30 % خلال ساعات الدوام وبنسبة 60 % خلال ساعات غير الدوام.

وقال وزير الطاقة علي أكبر محرابيان: إن "العدو يعتزم الابتزاز من خلال نقص المياه والكهرباء ولكن بالإدارة السليمة يمكن تدارك أزمة استهلاك المياه والكهرباء".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها