الحكم على 26 بهائياً في شيراز جنوبي إيران بالسجن 85 عامًا

6/13/2022

أفادت مصادر حقوقية بأن محكمة الثورة في شيراز، جنوبي إيران، حكمت مؤخرًا على 26 مواطنًا بهائيًا بالسجن 85 عامًا. كما حُكم على هؤلاء المواطنين بالنفي لمدة 24 عامًا، وسحب جوازات السفر، وتقديم أنفسهم يومياً إلى جهاز المخابرات لمدة عامين.

وكانت قوات الأمن في شيراز قد اعتقلت معظم هؤلاء المواطنين عام 2016، وعقدت جلسة محاكمتهم الثالثة أواخر مايو (أيار) من هذا العام في الفرع الأول لمحكمة الثورة برئاسة القاضي محمود ساداتي.

وبحسب موقع "هرانا" الحقوقي، فإن الأحكام الصادرة بحق هؤلاء المواطنين مدرجة بورقة بتاريخ 29 مايو (أيار).

وبحسب الأحكام الصادرة، يقضي كل من يكتا فهندج سعدي، ولالا صالحي، وبهارة نوروزي، ورضوان يزداني، ومجكان غلامبور، 5 أعوام في السجن، ونبيل تذهيب، وصهبا مصلحي، وبهنام عزيزبور، وإسماعيل روستا، ورامين شيرواني، وسعيد حسني، 5 سنوات في السجن وكذلك المنفى.

وأضاف التقرير، أن كلا من مريم إسلامي، وبريسا روحي زادكان، ومرجان غلامبور، وشادي صادق أقدم، وعهدية عنايتي، وثمره أشنائي، ونسيم كاشاني نجاد، وصهبا فرحبخش، ونوشين زنهاري، حكم عليهم بالسجن لمدة عامين. ومهيار سفيدي، وورقا كاوياني، وشميم أخلاقي، وفرزاد شادمان، و فربدشادمان، وسروش إيقاني، حكم عليهم بالسجن لمدة عامين والترحيل.

كما حُكم على جميع هؤلاء المواطنين بالمنع من مغادرة البلاد لمدة عامين، من خلال سحب جوازات سفرهم، وأن يقدموا أنفسهم يوميًا لمكتب المخابرات في المحافظة لمدة عامين.

وكانت التهمة الموجهة إلى هؤلاء المواطنين البهائيين: "التواطؤ والاجتماع لارتكاب جريمة ضد الأمن الداخلي والخارجي للبلاد"، وأعلنت محكمة الثورة أن الدليل على هذه التهمة هو "تواجدهم وتجمعهم في المناطق الفقيرة" وعقد اجتماع للتحقيق في أزمة المياه والأضرار الاجتماعية.

يشار إلى أن أتباع الديانة البهائية في إيران يتعرضون لسلسلة من الضغوط والتمييز المنهجي لأكثر من 4 عقود، وطوال حياة نظام الجمهورية الإسلامية كانت هناك تقارير عديدة عن عمليات إعدام وتعذيب واحتجاز ومصادرة ممتلكات وحرمان البهائيين من التعليم في الجامعات.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها