انتقادات دولية ضد تحرُّك إيران للحد من تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية

6/10/2022

أثار تحرك إيران للحد من تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ردًّا على قرار جديد لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، انتقادات دولية، حيث حذرت الدول الغربية من أن نهج طهران لن يؤدي إلا إلى تعقيد الموقف.





وأدانت بريطانيا وفرنسا وألمانيا، في بيان مشترك، تصرفات إيران في الحد من تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وحذرت من أن تصرفات إيران الجديدة لن تؤدي إلا إلى تفاقم الوضع الراهن وتعقيد جهود إحياء الاتفاق النووي.


كما أشار روبرت مالي، الممثل الأميركي الخاص لإيران، إلى أن مجلس المحافظين في قراره الأخير أرسل رسالة لا لبس فيها إلى إيران مفادها أنه يجب عليها الوفاء بالتزاماتها الوقائية، وقال: "نحن مستعدون لإحياء الاتفاق النووي. على إيران فقط أن تقرر التخلي عن مطالبها غير ذات الصلة والموافقة على اتفاق سيكون متاحًا اعتبارًا من مارس".

ومن المقرر أن تجتمع لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ يوم الأربعاء المقبل لمناقشة آخر التطورات في البرنامج النووي الإيراني مع روبرت مالي وبريت ماكجريجور منسق الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي الأميركي.

كما غرد وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن: "لقد أوضح مجلس المحافظين لإيران بأغلبية ساحقة أنه يجب عليها تقديم تعاون موثوق به مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وحل المخاوف، وفي الوقت نفسه، يجب على إيران اغتنام هذه الفرصة للعودة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي".

وقال بلینكن إن "تصرفات إيران قد تعمق الأزمة النووية وتزيد من عزلتها. ولا يمكن إنهاء المفاوضات بشأن الاتفاق النووي مع إيران إلا إذا تخلت طهران عن مطالبها غير ذات الصلة.


على صعيد آخر، قال ممثل المملكة العربية السعودية في جامعة الدول العربية: "إن سلوك النظام الحاكم في إيران وسياساته المزعزعة للاستقرار حولت هذا البلد إلى مصدر خطر يهدد أمن الدول العربية والسلم والأمن الدوليين".

لكن ميخائيل أوليانوف، كبير المفاوضين الروس في محادثات فيينا، وصف تحرك إيران للحد من تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنه ناتج عن "القرار الغبي" الذي قدمته الدول الغربية إلى مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

من جهة أخرى، قال الرئیس الإيراني، إبراهيم رئيسي، ردا على صدور قرار ضد إيران في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية: "هل تعتقدون بأننا سنتراجع بإصدار قرارات؟ لن تتراجع إیران خطوة واحدة عن موقفها".

كما أشار رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، محمد إسلامي، إلى أن إیران أزالت 17 إلى 18 من كاميرات المراقبة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، والتي كانت باقية "بسبب حسن نيتها"، وقال إنه من المؤسف أن يتم استغلال الوكالة من قبل "نظام غير شرعي" وهذا یشكك في مصداقیتها.

في غضون ذلك، أفاد موقع "واشنطن فري بیكون" أن لجنة الدراسات الجمهورية في الكونغرس أعلنت عن ميزانيتها للسنة المالية 2023، حيث تم إزالة الميزانية التي ستسمح لإدارة بايدن بتنفيذ الاتفاقية الجديدة مع إيران وزادت المساعدة المالية المقدمة لإسرائيل لمواجهة إيران.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها