رئيس بلدية طهران: الموساد ومجاهدي خلق وأعداء الثورة وراء الهجوم الأخير على مواقع البلدية

6/7/2022

بعد أيام قليلة من اختراق مواقع إلكترونية تابعة لبلدية طهران، قال مهدي جمران، رئيس مجلس بلدية العاصمة الإيرانية إن الموساد ومنظمة مجاهدي خلق و"جميع مناوئ الثورة" وراء هذا الهجوم، فيما طالب عضو آخر بمجلس البلدية بـ"تصفية المندسين".

وأشار جمران، اليوم الثلاثاء 7 يونيو (حزيران)، خلال اجتماع مجلس البلدية إلى الهجوم السيبراني على بلدية العاصمة، وقال إن الموساد ومنظمة مجاهدي خلق و"جميع أعداء الثورة" خططوا سابقا لاختراق نظام البلدية، وأماكن أخرى في ذكرى وفاة الخميني.

وقال إنه تم إخطار جميع موظفي البلدية، أمس الاثنين، بعدم تفعيل أجهزتهم.
وفي الوقت نفسه، قال علي أصغر قائمي، عضو مجلس بلدية طهران اليوم خلال الاجتماع: "لا يجوز الرأفة والتعاطف مع القوى المتقاعسة والمندسة، ويجب إخراجهم من النظام وتصفيتهم".

ودعا قائمي مسؤولي البلدية إلى تجهيز أنفسهم بالمعدات والقوى العاملة للاستعداد لحوادث محتملة مماثلة للهجوم السيبراني الأخير.

من جهته قال مهدي عباسي، رئيس لجنة بناء المدن بمجلس بلدية طهران: "نخشى أن تستمر هذه الهجمات السيبرانية".

يذكر أنه عقب الهجوم السيبراني الذي شنته جماعة "انتفاضة حتى الإطاحة"، المقربة من "مجاهدي خلق" المعارضة، على أكثر من 150 موقعا وعلى أنظمة تابعة لبلدية طهران، أصدر علي رضا زاكاني، عمدة طهران، أوامر بـ"عدم تشغيل أنظمة الكمبيوتر، أمس الاثنين 6 يونيو، حتى إشعار آخر".

وكانت جماعة الهاكرز "انتفاضة حتى الإطاحة"، شنت يوم الخميس الماضي، عشية الذكرى السنوية لوفاة روح الله الخميني، مؤسس النظام الإيراني، بحجب أكثر من 5000 كاميرا مراقبة لمراكز حكومية ومناطق مختلفة من طهران، بالإضافة إلى أكثر من 150 موقعًا إلكترونيا وأنظمة تابعة لبلدية طهران.

وتأكيدًا لهذا الخبر، أعلنت العلاقات العامة لمنظمة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، التابعة لبلدية طهران، عن "تعطيل متعمد" في الصفحة الداخلية للنظام الداخلي لبلدية طهران، وأن النظام قد توقف لبضع دقائق "ونشر صورة مهينة".

وبعد يوم واحد، تلقت قناة "إيران إنترناشيونال" تقارير ومقاطع فيديو، تظهر تعطل نظام جوازات السفر في مطار الخميني الدولي بطهران، وأفادت بعض التقارير باختراق نظام الجوازات في هذا المطار بالكامل.

يذكر أن مجموعة الهاكرز أرسلت في وقت سابق أيضا صورًا ومقاطع فيديو إلى "إيران إنترناشيونال" أظهرت اختراق أكثر من 49 نطاقًا لأنظمة وزارة الزراعة والمكاتب والبنوك التابعة لها.

وفي السنوات الأخيرة، تعرضت مواقع الويب والخوادم الحكومية في إيران لهجمات متكررة من قبل قراصنة الإنترنت "من أجل مكافحة القمع".

وفي أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أعلن مساعد مدير مركز إدارة أمن فضاء الإنتاج وتبادل المعلومات في إيران عن هجوم إلكتروني واسع النطاق على البنية التحتية للبلاد، قائلًا: "اخترق المهاجمون مواقع أكثر من 100 مؤسسة عامة وخاصة".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها