وثائق لـ"إيران إنترناشيونال": ابن شقيق شمخاني هو من عرّف صاحب المبنى المنهار على "عبادان"

5/27/2022

تلقّت قناة "إيران إنترناشيونال" مجموعة من الوثائق تظهر أن موعود شمخاني، ابن شقيق علي شمخاني، سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني وممثل المرشد في هذا المجلس، هو من عرّف حسين عبد الباقي، صاحب مبنى "متروبول"، الاستثمار في بلدية عبادان.

وبحسب الأدلة المذكورة؛ فإن موعود شمخاني، المساعد السابق لرئيس منطقة "أروند" الحرة، هو مَن عرّف حسين عبد الباقي، على بلدية عبادان للقيام بأمور إدارية؛ من أجل المشاركة في مشاريع إنشائية.

ووقع حادث انهيار لهذا لمبنى قبل أيام في بلدية (عبادان)، ما أسفر عن وفاة 24 مواطنًا حتى الآن.

كما تظهر الوثائق دعمًا واسعًا من قِبل المسؤولين الإيرانيين والسلطات المحلية لشركة عبد الباقي.

ووفقًا للوثائق، فقد بعث موعود شمخاني في عام 2019م برسالة إلى بلدية (عبادان) عرّف خلالها مجموعة مهندسي البناء لشركة عبد الباقي؛ من أجل المشاركة في بناء أحد المشاريع.
ولعل هذا الدعم الواسع من قِبل المسؤولين الإيرانيين لعبد الباقي، هو الذي أشار إليه المرشد الإيراني علي خامنئي، في رسالة بعد يومين من كارثة مبنى "متروبول"، والتي أكد فيها أن مهمة محاكمة المتسببين ومعاقبتهم "هي مسؤولية كل واحد منا نحن المسؤولين في البلاد".

وقبل ذلك انتشرت تقارير حول علاقات حسين عبد الباقي مع مسؤولي منطقة (أروند) الحرة وغيرهم من المسؤولين المحليين.

وبحسب هذه التقارير، فقد تمكّن حسين عبد الباقي، صاحب المبنى المنهار، من الحصول على رخصة بناء؛ من خلال علاقاته الخاصة مع المسؤولين، دون مراعاة المعايير الفنية لإنشاء المبنى.

علمًا بأن علي شمخاني، الذي حصلت "إيران إنترناشيونال" على وثائق تثبت دعم ابن أخيه لعبد الباقي، هو أحد المنصبين من قبل خامنئي في المجلس الأعلى للأمن القومي وممثل المرشد في هذا المجلس.

وبعد اتساع الاحتجاجات الشعبية عقب انهيار المبنى، اعترف المسؤولون الإيرانيون بوجود فساد وأوجه قصور في إصدار التراخيص لبناء المبنى.

كما حصل حسين عبد الباقي على جائزة باعتباره خبيرًا في مجال إنشاء المباني، وفي عام 2018م تم اختياره من قِبل وزارة الصناعة الإيرانية كأفضل "رائد أعمال في منطقة أروند الحرة" و"شخصية دائمة في صناعة البناء".

وبينما أعلن مسؤولون إيرانيون ووسائل إعلام إيرانية عن وفاة عبد الباقي تحت الأنقاض، نظم الآلاف من المواطنين الإيرانيين في خرمشهر/ المحمرة، جنوب غربي إيران، مساء أمس، تجمعًا تضامنيا مع أهالي عبادان، مرددين شعارات مناهضة للنظام، وهتافات ضد حسين عبد الباقي، مشككين في مزاعم وفاته.

جدير بالذكر أنه قد وردت تقارير تفيد بأن عبد الباقي لم يكن حاضرًا وقت انهيار المبنى.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها