"أسوشيتد برس": الحرس الثوري صنع سفينة "مهدوي" لمواجهة أميركا في المنطقة

5/27/2022

بعد أسبوع من تقرير وكالة أنباء "فارس" التابعة للحرس الثوري الإيراني، حول انتهاء صنع سفينة الدعم "شهيد مهدوي"، أفادت وكالة أنباء "أسوشيتد برس" أن هدف الحرس الثوري من صنع هذه السفينة هو نشر زوارق سريعة لمواجهة الأسطول الأميركي وحلفائه في المنطقة.

ونشرت "فارس" في تقرير مفصل لها، صورة أقمار صناعية من السفينة وكتبت، أن هذه السفينة ستسمح للحرس الثوري بتوجيه القوارب السريعة ضد الأسطول الأميركي.

علمًا بأن قوارب الحرس الثوري كانت قد اقتربت في السنوات الأخيرة من السفن الأميركية عدة مرات، وتصدرت تصرفات هذه القوارب عناوين الصحف في بعض الأحيان، كما انتقد مسؤولون عسكريون أميركيون "عدم مهنية" هذه التصرفات.

وكتبت "أسوشيتيد برس" أن سفينة الدعم "شهيد مهدوي" ربما تكون قد بُنيت عن طريق تغيير استخدام سفينة شحن إيرانية تسمى "سروين"، والتي وصلت إلى بندر عباس جنوب إيران في يوليو من العام الماضي، ثم قامت بإطفاء جهاز التتبع لديها.

كما كتبت "فارس" في 21 مايو الجاري، أن سفينة الدعم "شهيد مهدوي" نتيجة تغيير استخدام لسفينة تجارية كبيرة وتحويلها إلى سفينة لوجستية عسكرية، مضيفة أن صنع هذه السفينة يقترب من نهايته.

كان الحرس الثوري الإيراني قد أزاح الستار في نوفمبر 2020م عن السفينة اللوجستية "شهيد رودكي"، وبعد شهر أزاح الجيش الإيراني الستار -أيضًا- عن سفينة "مكران" اللوجستية التي تم الترويج لها على نطاق واسع من قبل مسؤولي الحرس الثوري، وصنعت عن طريق تغيير استخدام سفينة تجارية.

وعقب ذلك، كتبت وكالة أنباء "تسنيم" أن استراتيجية الحرس الثوري الجديدة لتوفير السفن هي "شراء سفن مدنية؛ وإجراء تغييرات عليها لتصبح سفنًا عسكرية".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها