مناورات للباسيج في الأهواز وأصفهان ردًّا على الاحتجاجات المناهضة للنظام الإيراني

5/20/2022

أعلن الحرس الثوري الإيراني عن بدء مناورة كتائب الباسيج الأمنية بمحافظة خوزستان وأيضا مدينة كلبايكان في محافظة أصفهان مع استمرار الوضع الأمني في العديد من المدن، وذلك بالتزامن مع الاحتجاجات المناهضة للنظام، والتي بدأت في خوزستان وامتدت إلى محافظات أخرى في إيران.

وقال قائد عمليات الحرس الثوري الإيراني في محافظة خوزستان، إن المناورة التي حملت عنوان "إلى بيت المقدس" بوجود 65 كتيبة بيت المقدس و 28 كتيبة كوثر للأخوات، من أجل تحسين مستوى الاستعداد الدفاعي والأمني لقوة الباسيج و"تجهيز الوحدات للقيام بعمليات حقيقية في المجالات الاجتماعية في عموم محافظة خوزستان".

وتجري مناورات الحرس الثوري وكتائب الباسيج الأمنية في محافظة خوزستان، فيما لا يزال الجو الأمني سائدا في بعض المدن الإيرانية بما في ذلك محافظتا خوزستان وتشهارمحال وبختياري، وكذلك مدينة كلبايكان بمحافظة أصفهان. كما أن شبكة الإنترنت في هذه المدن بطيئة أو غير متصلة.

في غضون ذلك، وفي أعقاب الاحتجاجات المناهضة للنظام لأهالي كلبايكان في محافظة أصفهان، أعلن الحرس الثوري في محافظة أصفهان أيضًا عن إجراء مناورة كتائب بيت المقدس الأمنية في مقر القدس في كلبايكان.

وقال قائد الحرس الثوري الإيراني في محافظة خوزستان، محمد رضا ليلي زاده، مساء الخميس، عن مناورة كتائب الباسيج الأمنية: "بحسب التخطيط، بدأ هذا التمرين بنهج دفاعي وأمني في عموم محافظة خوزستان وسيستمر لمدة يومين".

وأضاف قائد عمليات الحرس الثوري الإيراني في محافظة خوزستان، أن إعداد الوحدات للقيام بعمليات حقيقية في المناطق الاجتماعية في عموم محافظة خوزستان، وزيادة القوة والجاهزية القتالية لوحدات كتيبتي بيت المقدس وكوثر، والقيام بعمليات نفسية وفق الوضع الراهن في المناطق التابعة لمقرات مقاومة "الباسيج"، من برامج هذه المناورة العسكريّة.

وتجري مناورات الحرس الثوري وكتائب الباسيج الأمنية في خوزستان بعد الاحتجاجات الأخيرة المناهضة للنظام في مختلف مدن محافظة خوزستان، بما في ذلك الخفاجيّة/ سوسنغرد، ودزفول، وأنديمشك، والأهواز، والحميدية والفلاحيّة/ شادکان، ومعشور/ماهشر ومناطق أخرى من المحافظة، ثم امتدت إلى محافظات أخرى في إيران.

وخلال هذه الاحتجاجات المناهضة للنظام، ردد المتظاهرون مرارا هتافات ضد المرشد علي خامنئي، والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، كما أضرمت النيران مساء الخميس الماضي في مقر للباسيج في مدينة جونقان بمحافظة تشهارمحال وبختياري وهتف المتظاهرون "اللعنة على الباسيج، اللعنة على الحرس الثوري، اللعنة على خامنئي".

وقال قائد الحرس الثوري الإيراني في محافظة خوزستان، إن أحد أهداف كتائب الباسيج الأمنية في هذه المحافظة هو التدريب القتالي وفق المهمات والإشراف الاستخباراتي، والتنفيذ المكثف لمختلف التكتيكات القتالية الفردية في الميدان.

وأشار هذا القائد في الحرس الثوري، ضمنيا، إلى ارتباط هذه المناورة بالاحتجاجات المناهضة للنظام، وقال: "آمل أن تحقق هذه الكتائب بكل قوتها الأهداف المحددة سلفا للمناورة، وأن تخلق الأمل في جبهة الثورة الإسلامية والخوف واليأس في نفوس أعداء النظام الإيراني".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها