الخارجية الأميركية لـ"إيران إنترناشيونال": طهران تستخدم الرعايا الأجانب كورقة ضغط سياسية

5/7/2022

قالت وزارة الخارجية الأميركية في رسالة إلى "إيران إنترناشيونال"، إنها على علم بـ "قضية الاعتقال التعسفي الجسيمة" لأحمد رضا جلالي، الباحث الإيراني السويدي المسجون في إيران، وقرار طهران بإعدامه. وأعربت عن قلقها إزاء الموقف، وطالبت بالإفراج عن هذا الباحث المسجون.

وورد في رسالة وزارة الخارجية لـ "إيران إنترناشيونال" أن "طهران لديها سجل طويل من الاحتجاز غير العادل لمواطنين أجانب لاستخدامهم كوسيلة ضغط سياسية وتواصل الانخراط في مجموعة واسعة من انتهاكات حقوق الإنسان".

في غضون ذلك، أكدت وزارة الخارجية السويدية، الجمعة، اعتقال رجل سويدي آخر، يبلغ من العمر حوالي 30 عامًا، بإيران في الأيام الأخيرة.

وأشارت وزارة الخارجية السويدية إلى أن السفارة السويدية في طهران تتابع القضية وتجري اتصالات مع المسؤولين الإيرانيين.

وفي الأسبوع الماضي، نصحت وزارة الخارجية السويدية المواطنين السويديين بالامتناع عن السفر إلى إيران دون داع، مشيرة إلى استياء متزايد بين المسؤولين الإيرانيين من محاكمة حميد نوري، مساعد المدعي العام في سجن كوهردشت في الثمانينيات، والمتهم بالتورط في قتل سجناء سياسيين في محكمة ستوكهولم.

وأعلنت وسائل إعلام إيرانية، الأربعاء، عقب المحاكمة الأخيرة لحميد نوري، إدراج تنفيذ حكم إعدام أحمد رضا جلالي علی جدول الأعمال.

ويأتي نبأ الإعدام الوشيك لأحمد رضا جلالي والاعتقال الأخير لمواطن سويدي بإيران في الوقت الذي تستعد فيه محكمة ستوكهولم لإعلان حكم نوري في 14 يوليو.

جدير بالذكر أن أحمد رضا جلالي، طبيب وباحث إيراني سويدي، سافر إلى إيران في مايو 2016 بدعوة من جامعتي طهران وشيراز، لكنه اعتقل وحُكم عليه بالإعدام بعد حضوره مؤتمرات علمية.

ووصفت وزيرة الخارجية السويدية، آن ليندي، التقارير المتعلقة باحتمال إعدام أحمد رضا جلالي بأنها "مقلقة للغاية" وقالت إنها على اتصال بإيران في هذا الصدد.
في غضون ذلك، يعتزم الناشط المدني المسجون، فرهاد ميثمي، الإضراب عن الطعام اليوم السبت ردًّا علی أنباء الإعدام الوشيك لأحمد رضا جلالي في مايو.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها