"باسيج الطلبة" يحذر الرئيس الإيراني من اضطرابات اجتماعية بسبب ارتفاع الأسعار

5/5/2022

عقب التحذيرات من تداعيات الارتفاع المفاجئ في الأسعار في السوق الإيرانية وانعكاسها على الشارع، بعث "باسيج الطلبة" رسالة إلى الرئيس الإيراني يحذره فيها من أن المواطنين لم يعد في قدرتهم تحمل هذه الزيادات، فيما قال وزير الاقتصاد إن الزيادة في الأسعار "تدريجية".

وأكد "باسیج الطلبة"، الذي يضم في عضويته الطلاب الجامعيين المدعومين من قوات الباسيج، في رسالة موجهة إلى إبراهيم رئيسي، اليوم الخميس 5 مايو (أيار)، أن المجتمع "ليس مستعدًا لمثل هذه الزيادة المفاجئة في الأسعار".

وحذر من أن زيادة الأسعار "قد تكون لها عواقب واضطرابات اجتماعيّة"، وأن "الرأي العام لم يتلق استجابة مقنعة تفسر هذه الزيادة في الأسعار".

في غضون ذلك، قال وزير الاقتصاد الإيراني، إحسان خندوزي، إنه بعد الإعلان عن قانون الميزانية في اجتماع للجنة الاقتصادية للحكومة، مطلع العام الإيراني الجديد (بدأ في 21 مارس/آذار 2022، وينتهي 20 مارس 2023)، تقرر عدم زيادة الأسعار خلال عطلات النوروز ورمضان. ووفقًا له فإن خطة الحكومة هي "الزيادة التدريجية" في الأسعار.

وفي الأيام الأخيرة، احتج بعض النواب والشخصيات الأصولية على تحرك حكومة رئيسي لزيادة الأسعار بشكل حاد.

وقال نائب مدينة شيراز في البرلمان الإيراني، علیرضا باك فطرت: "إذا مضينا قدما بنهج الحكومة هذا، فربما يصبح شعار إبراهيم رئيسي نهاية العام عكسيّا، أي أننا سنواجه اتساعًا في رقعة الفقر بدلا من استئصال الفقر المدقع".

وكتب روح الله إيزدخاه، نائب طهران في البرلمان الإيراني، تعليقا على تصريحات المسؤولين الحكوميين حول دفع المعونات للخبز: "ارفعوا الأسعار وأعطوا المعونات، النسخة المستوردة للإدارة الاقتصادية".
من ناحية أخرى، ذكر بعض المسؤولين تفاصيل غامضة لمشروع بطاقة الخبز.

قال مساعد الرئيس الإيراني للشؤون التنفيذية، صولة مرتضوي: "إذا لم يتم تعديل الأسعار سيُنهب رأس المال الوطني"، ووصف "معيشة الشعب" بأنها "الهم الأساسي" لإبراهيم رئيسي، مضيفًا: "مع النهج الحالي للإعانات، أصبحت جيوب الشعب منذ بضعة سنوات فارغة وخزانة البلاد ضعيفة للغاية".

وارتفع سعر كل كيلوغرام من الدقيق للاستخدام الصناعي من 2700 تومان إلى 12 ألف تومان خلال أسبوع، ووصل الآن إلى 16 ألف تومان. وقال مسؤول نقابي أيضا إن هذا السعر سيرتفع أكثر.

كما أفادت وسائل إعلام بوجود نقص حاد في المعكرونة بعدد كبير من المتاجر في السوق الإيرانية؛ فيما قال مسؤول نقابي إن سعر الدقيق آخذ في الارتفاع، وأن "الإجراءات القانونية" لتحديد سعره جارية.

وكان سعر كل عبوة من المعكرونة في مارس (آذار) الماضي حوالي 7500 تومان، لكن ارتفع هذا المنتج فجأة يوم الثلاثاء إلى 12 ألف تومان ثم إلى 24 ألف تومان للعبوة.

وبالإضافة إلى مضاعفة سعر المعكرونة، هناك تقارير عن نقص حاد في هذا المنتج، وفي بعض المتاجر، يتم بيع 6 عبوات كحد أقصى من المعكرونة لكل شخص.

ويقول المسؤولون الحكوميون إن زيادة الأسعار ستحدث فقط في الدقيق للاستخدام الصناعي ولن تشمل الخبز التقليدي.

وأكدت وكالة أنباء "إيرنا" أن سعر الخبز التقليدي لم يتغير، وأن المخابز الحرة فقط في محافظات طهران وقم وكرمنشاه هي التي رفعت السعر.

وفي الأيام الأخيرة، ارتفع سعر ما يسمى بالخبز الفرنسي بشكل حاد وتضاعف عدة مرات، وذكر رئيس نقابة الخبازين أن سبب هذه الزيادة هو ارتفاع سعر الدقيق من 67 ألف تومان إلى 630 ألف تومان للكيس الواحد.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها