مقربة للنظام وراقبت "الانتخابات السورية".. مقاضاة برلمانية إيرانية منعت القبض على شقيقها

4/20/2022

أعلن المدعي العام في مدينة بروجرد، غربي إيران، سجاد بيرانوند، أنه سيتم مقاضاة فاطمة مقصودي، النائبة عن المدينة في البرلمان الإيرانية، وكذلك ابنها لمحاولتهما تهريب شقيق البرلمانية من سلطة القانون.

وفي تصريح أدلى به اليوم، الأربعاء 20 أبريل (نيسان)، لوكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية قال المدعي العام في بروجرد إن حميد رضا مقصودي شقيق فاطمة مقصودي قد حكم عليه بالسجن 5 سنوات بشكوى رفعت ضده من مدع خاص، وهو هارب.

وأضاف بيرانوند أنه في مساء يوم السبت الماضي وبعد إبلاغ الشرطة بوجود الهارب في سيارة شقيقته في محطة الوقود، تم إرسال 3 ضباط إلى الموقع بأوامر توقيف، لكن النائبة البرلمانية وابنها "اشتبكا مع الضباط حتى أن نجلها هاجم الضباط بالهراوات".

وأكد المدعي العام أنه سيتم مقاضاة هذه البرلمانية وابنها بتهمة "المساعدة في هروب المحكوم من العقاب".

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي في إيران مؤخرا مقطع فيديو من اشتباك هذه البرلمانية مع الضباط في أحد محطات الوقود.

وعلقت هذه البرلمانية على الفيديو المنشور في مقابلة مع وكالة أنباء العمال الإيرانية "إيلنا": "هذا الحادث منسق له سابقا، أنا لستُ من التيار الإصلاحي، بل من التيار الأصولي وولائية [لنظام ولاية الفقيه] تماما".

وقبل نحو عام، كانت مقصودي قد أجرت زيارة إلى دمشق ضمن "وفد برلماني إيراني" لمراقبة الانتخابات الرئاسية السورية.

وردًا على محاولة مقصودي لتهريب شقيقها من القانون، قام المستخدمون الإيرانيون على وسائل التواصل الاجتماعي بإعادة نشر مقطع فيديو من تصريحاتها السابقة التي أكدت خلالها على ضرورة تنفيذ القانون، وقالت مقصودي في الفيديو: "القانون كلمة الفصل. لندع القانون هو من يقرر".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها