ابنة السجين الإيراني مراد طاهباز تعتصم أمام الخارجية البريطانية.. و"فارس": 7 مليارات قليلة

4/13/2022

نظمت ركسان طاهباز ابنة مراد طاهباز، الناشط الإيراني البيئي الذي يحمل ثلاث جنسيات والمسجون في إيران، اعتصامًا أمام وزارة الخارجية البريطانية في لندن؛ في الوقت نفسه كتبت وكالة أنباء "فارس" في تقرير لها أن "ثمن حرية" طاهباز وسيامك وباقر نمازي أكثر من 7 مليارات دولار".

وبدأت ركسان طاهباز، التي يحمل والدها الجنسية البريطانية والأميركية أيضًا، اعتصامها أمام وزارة الخارجية البريطانية منذ صباح الأربعاء 13 أبريل (نيسان)، للمطالبة بإطلاق سراح والدها.

وفي مقابلة مع قناة "إيران إنترناشيونال"، صرح رئيس الفرع البريطاني لمنظمة العفو الدولية أن الغرض من الاعتصام هو دعوة الحكومة البريطانية للتركيز على إطلاق سراح مراد طاهباز.

يشار إلى أنه قبل نحو شهر، وتزامنا مع إطلاق سراح نازنين زاغري وأنوشة آشوري، أعلن وزير الخارجية البريطاني عن منح إجازة لمراد طاهباز من السجن، وقال إن الجهود جارية لمغادرته إيران.
ورغم ذلك فقد تمت إعادة هذا الناشط البيئي البالغ من العمر 66 عامًا إلى السجن.

وقالت أسرة طاهباز لصحيفة "الغارديان" إنها شعرت "بالتخلي عنها وخيانة من قبل الحكومة البريطانية"، وأن لندن تعتبر قضية طاهباز "مشكلة أميركية".

وأفادت بعض وسائل الإعلام الإيرانية بما فيها صحيفة "فرهيختكان" في الأسابيع الأخيرة، أنه سيتم الإفراج عن 7 مليارات دولار من الأصول الإيرانية المجمدة مقابل إطلاق سراح مراد طاهباز وسيامك نمازي ومحمد باقر نمازي.

من جهتها، نقلت صحيفة "العربي الجديد"، الاثنين، عن مصادر إيرانية قولها، إن وزير الخارجية العماني كان من المقرر أن يزور طهران للوساطة بهذا الخصوص، لكن الزيارة تأجلت.

من جهة أخرى، أشارت وكالة أنباء "فارس" في تقرير لها، اليوم الأربعاء، إلى احتمال الإفراج عن السجناء الثلاثة مقابل الإفراج عن 7 مليارات دولار من الأموال الإيرانية، وكتبت أن "سعر الإفراج" عن هؤلاء السجناء الثلاثة "أكثر بكثير من 7 مليارات دولار".

وأضافت الوكالة، المقربة من الحرس الثوري، أنه "لن يقبل أي عقل سليم أن تتم هذه الصفقة من جانب واحد دون الإفراج عن أي إيراني وبمثل هذا السعر المنخفض".

وتم اعتقال مراد طاهباز مع 8 نشطاء بيئيين آخرين منذ عام 2017 في قضية قوبلت بانتقادات دولية واسعة، وحكم عليه فيما بعد بالسجن لمدة 10 سنوات.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها