مدير "مجموعة العمل" النفطية: هجوم إيران على أربيل يهدف لإلغاء مشروع نقل الغاز إلى تركيا

3/22/2022

قال باز كريم برزنجي، مدير شركة "مجموعة العمل" النفطية، التي تعرضت فيلته في أربيل لهجوم بصاروخ الحرس الثوري الإيراني، في مقابلة مع القسم الكردي من إذاعة "صوت أميركا" إن الهدف من الهجوم كان قطع خط نقل الغاز من إقليم كردستان العراق إلى تركيا.

وردًا على سؤال حول ما إذا كانت الضربة الصاروخية للحرس الثوري الإيراني بمثابة تحذير بشأن خط أنابيب غاز إلى تركيا، قال برزنجي، وهو كردي عراقي، في مقابلة نشرت على موقع إذاعة "صوت أميركا" الكردي، يوم الاثنين: "المرحلة الأولى من هذا المشروع هي فقط لتلبية الاحتياجات المحلية لإقليم كردستان العراق، ولن تكون للتصدير".
ولم يعلق كريم برزنجي على المراحل التالية من المشروع.

ومن المقرر أن تقوم "مجموعة العمل"، وهي شركة يديرها برزنجي، بإنشاء خط أنابيب غاز من كردستان العراق إلى تركيا، وبحسب بعض التقارير، من المقرر افتتاح المشروع عام 2025.

لكن بعض وسائل الإعلام أفادت بأن المشروع يواجه بعض المشاكل القانونية بسبب قانون أقره مجلس النواب العراقي حول الصادرات المباشرة للمنتجات البترولية من الإقليم.

كما سيتم تنفيذ هذا المشروع في وقت ينتهي فيه عقد تصدير الغاز الإيراني إلى تركيا، والذي تبلغ مدته 25 عامًا، في غضون ثلاث سنوات أخرى.

وقبل زيارة الرئيس الإسرائيلي لأنقره، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن البلدين يمكن أن يناقشا نقل الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا، وإحياء فكرة نوقشت لأول مرة قبل 20 عامًا.

وصرح المسؤولون الإيرانيون بأن هدف الهجوم الصاروخي في 12 مارس/ آذار، على أربيل كان "قواعد تدريب الموساد"؛ إلا أن مسؤولي حكومة إقليم كردستان العراق نفوا مزاعم وجود قواعد إسرائيلية في المنطقة.

في الوقت ذاته، أعلن تحسين خفاجي المتحدث باسم هيئة الأركان المشتركة العراقية، أن وفدا من جهاز الأمن الوطني العراقي زار موقع الضربة الصاروخية للحرس الثوري بأوامر من رئيس الوزراء العراقي مصطفى كاظمي، وسيجري محادثات مع المسؤولين الإيرانيين، بعد الانتهاء من إعداد تقرير التحقيق الذي يجريه.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها