محادثات سرية بين طهران وواشنطن حول الأنشطة الإقليمية للحرس الثوري الإيراني

3/19/2022

تشير التقارير الواردة في وسائل الإعلام الغربية وتصريحات المتحدثة باسم البيت الأبيض إلى أن إيران تتفاوض سراً مع الولايات المتحدة بشأن الأنشطة الصاروخية والإقليمية للحرس الثوري.

وأكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، مساء أمس الجمعة، هذا الموضوع، وقالت إن هناك "مفاوضات جارية، لكنني لن أخوض في التفاصيل".

جاءت تصريحات جين ساكي بعد ساعات من بيان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، ووزير خارجيته يائير لابيد، اللذين طالبا حكومة بايدن بعدم رفع اسم الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية.

وكان موقع "أكسيوس" الإخباري قد نقل عن مصادر مطلعة قولها إن حكومة بايدن تعتزم رفع اسم الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية مقابل بعض الالتزامات.

وعلى الرغم من ادعاء المرشد الإيراني، علي خامنئي، أن الدخول في ملف الصواريخ والتحركات الإقليمية "خط أحمر" للنظام الإيراني في المفاوضات مع الولايات المتحدة، لكن يبدو أن مفاوضات الاتفاق النووي2 جارية حاليًا بين البلدين.

ولم يتضح بعد ما هي الدول الأخرى غير إيران والولايات المتحدة التي تشارك في المحادثات المذكورة، وما هي التنازلات التي ستقدمها طهران مقابل رفع اسم الحرس الثوري من قائمة الجماعات الإرهابية.

يشار إلى أنه منذ بداية محادثات إحياء الاتفاق النووي، أعربت بعض دول المنطقة، بشكل مستمر، لا سيما السعودية والإمارات، عن قلقها من إحياء الاتفاق في شكله السابق، وقالت إنه لن يساعد في السيطرة على الأنشطة الإقليمية والصاروخية لإيران.

ويعزز موقف هذه الدول الحليفة لأميركا احتمال مشاركتها السرية في المحادثات.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها