برلماني إيراني عن الاتفاق النووي: أميركا أخذت منا ضمانات بدلا من تقديمها

2/26/2022

قال البرلماني الإيراني، محمود نبويان، اليوم السبت 26 فبراير (شباط)، إن "الاتفاق الذي من المرجح أن يتم التوقيع عليه في الأيام القليلة المقبلة، لا يتضمن تحقيق إرادة البرلمانيين الإيرانيين".

وأضاف عضو اللجنة الرقابیة في البرلمان الإيراني: "كان من المقرر أن ترفع الولايات المتحدة العقوبات، وبعد التحقق من الرفع يردنا تقرير، لكن لم يتم عمل أي من هذا"، مؤكدا: بدلاً من تقديم ضمانات أميركية بعدم الانسحاب من الاتفاق النووي، أخذوا هم ضمانات منّا".

وكان مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية قد قال إن المفاوضين حققوا تقدمًا كبيرًا في الأسابيع الأخيرة بشأن إحياء الاتفاق النووي مع إيران، لكن لا تزال هناك قضايا صعبة للغاية.

وصرح المسؤول الأميركي، الذي طلب عدم نشر اسمه، للصحافيين، أمس الجمعة، بأنه يأمل في عودة علي باقري كني، كبير المفاوضين الإيرانيين، إلى المحادثات في الأيام المقبلة "بنظرة إيجابية".

وتابع أنه حتى لو عاد كبير المفاوضين الإيرانيين إلى فيينا بنظرة إيجابية، فهناك قضايا صعبة مطروحة على الطاولة.

وبحسب المسؤول: "كان هناك تقدم كبير في الأسبوع أو الأسبوعين الماضيين، ولكن في الوقت نفسه من المهم أن نلاحظ أن القضايا الجدية جدا لا تزال قائمة".

وأشار المسؤول الأميركي إلى أنه إذا كان من الممكن التوصل إلى اتفاق، فسيتم اتباع شروط الاتفاق الأولية بشأن مستويات تخصيب اليورانيوم، واحتياطيات اليورانيوم المخصب التي قد تكون لدى إيران، وعدد أجهزة الطرد المركزي التي قد تعمل.

وأشار هذا المسؤول في إدارة بايدن إلى أنه "لا تزال هناك خلافات على الطاولة لا يوجد لها حل"، قائلا: "نأمل أنه عندما تعود إيران، ستكون مستعدة لحل هذه المشكلة بسرعة".

يأتي هذا على الرغم من التقارير عن عودة إيران للتخصيب بأقل من 5 في المائة في اتفاق محتمل مع الدول الغربية، وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية إن التخصيب بنسبة 20 في المائة سيستمر.

وفي الأيام الأخيرة، وصف مسؤولون إيرانيون محادثات فيينا بأنها عند "خط النهاية" وتحدثوا عن إمكانية التوصل إلى اتفاق.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها