رئيس "الطاقة الذرية" الإيرانية: تخصيب اليورانيوم سيستمر إلى 20% حتى بعد إحياء الاتفاق

2/25/2022

على الرغم من التقارير التي تفيد بعودة إيران إلى نسبة التخصيب دون 5% في الاتفاق المحتمل في فيينا، قال محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: إنَّ التخصيب بنسبة 20% سيستمر حتى بعد إحياء الاتفاق النووي.

وأفادت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية أن "إسلامي" قال في كلمة -أدلى بها في محافظة أصفهان وسط إيران- إن نسبة التخصيب 60 % جعل "الغربيين يهرعون للتفاوض".

وأضاف أنه في حال إبرام اتفاق؛ سوف يستمر التخصيب "بنسبتي 20% و5%".

ونقلت "رويترز"، الخميس 17 فبراير الجاري، عن بعض الدبلوماسيين قولهم: إن عودة تخصيب إيران لليورانيوم إلى أقل من 5%، والإفراج عن السجناء الغربيين، والإفراج عن نحو 7 مليارات دولار من الأموال المجمدة في كوريا الجنوبية، جزء من المسودة النهائية لاتفاقية إحياء الاتفاق النووي.

وكان مسؤولون إيرانيون قد وصفوا سابقًا محادثات "فيينا" بأنها "خط النهاية"، وتحدثوا عن احتمال التوصُّل إلى اتفاق.

بينما صرَّح مسؤولون غربيون سابقًا بأنه يجب على طهران اتخاذ قرارات أساسية للتوصل إلى اتفاق مع إيران، دعا المسؤولون الإيرانيون، المسؤولين الغربيين إلى اتخاذ "قرارات سياسية".

يُذكر أن علي باقري، رئيس فريق التفاوض النووي الإيراني، قد عاد إلى طهران مساء الأربعاء، لكن المحادثات مستمرة في فيينا.

من جهته، كتب ميخائيل أوليانوف، ممثل روسيا في المحادثات، على تويتر، أنه التقى، اليوم الجمعة، بهروز كمالوندي، مساعد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، ورضا نجفي، مساعد وزير الخارجية الإيراني.

كما تطرق خطباء الجمعة وممثلو المرشد في إيران إلى محادثات فيينا، بمَن فيهم: أحمد خاتمي، خطيب الجمعة في طهران؛ حيث قال: إنه "إذا لم تُرفع العقوبات المصرفية والتجارية، يبدو الأمر كما لو أنه لم يتم إجراء محادثات".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها