ضحايا البورصة الإيرانية ينظمون وقفة احتجاجية أمام البرلمان.. ويهتفون: "الموت لحكومة رئيسي"

1/20/2022

تجمع عدد من المساهمين المتضررين في البورصة أمام مبنى البرلمان الإيراني، اليوم الخميس 20 يناير (كانون الثاني)، للاحتجاج على عدم تلبية مطالبهم، ورددوا هتافات مثل: "رئيسي كاذب كذاب"، "الموت لهذه الحكومة المخادعة"، "أيها المرشد الحر.. هل السرقة مسموح بها؟"

كما ردد المتظاهرون هتافات مثل: "أين وعود الأيام الثلاثة.. أموال الناس تحترق"، في إشارة إلى تصريحات أمير حسين قاضي زاده هاشمي، النائب السابق لرئيس البرلمان، والرئيس الحالي لمؤسسة "الشهيد"، حول إمكانية تنظيم وضع البورصة في ثلاثة أيام.

وبحسب وكالة أنباء "إيرنا"، انخفض المؤشر الإجمالي لبورصة طهران في نهاية يوم الأربعاء بمقدار 55 ألف وحدة مقارنة بالأسبوع السابق ليصل إلى مليون و279 ألف وحدة، وكان انخفاض المؤشر الإجمالي هذا الأسبوع يساوي 4.3 في المائة.

في الأشهر الأخيرة، تجمع عدد من المساهمين المتضررين في البورصة مرارًا وتكرارًا أمام مقر البورصة وبعض الأماكن الأخرى.

في غضون ذلك، اندلعت، يوم الأربعاء، اشتباكات بين المساهمين والمديرين في الجمعية العمومية لبنك "دي" الإيراني، التابع لمؤسسة "الشهيد".

يشار إلى أنه في فترة حكومة حسن روحاني، شجع المسؤولون الناس على الاستثمار في البورصة، لكن عددًا من الاقتصاديين أشاروا إلى فقاعة بعض الأسهم أو حتى فقاعة البورصة، محذرين من عواقب انفجار هذه الفقاعة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها