بايدن: الآن ليس الوقت المناسب لترك المحادثات النووية مع إيران

1/20/2022

قال الرئيس الأميركي جو بايدن يوم الأربعاء إن الوقت لم يحن بعد للتخلي عن المحادثات مع إيران بشأن إحياء الاتفاق النووي.

وأضاف في مؤتمر صحفي بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرئاسته "الآن ليس الوقت المناسب لترك المحادثات، وإنه يتم إحراز تقدم فيها".

وبدأت المفاوضات بين إيران والقوى العالمية، المكونة من بريطانيا وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة، لإحياء الاتفاق النووي مع وصول حكومة جو بايدن إلى السلطة. في غضون ذلك، تتفاوض إيران والولايات المتحدة بشكل غير مباشر من خلال الأعضاء الأربعة الآخرين في الاتفاق النووي.

ويرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن الوقت الذي يتطلبه برنامج إيران النووي للوصول إلى المواد اللازمة لصنع قنبلة نووية قد انخفض إلى "أسابيع قليلة".

وقال بلينكن يوم الأربعاء، قبل ساعات من تصريحات بايدن: "مصالح الولايات المتحدة وحلفائها تدعو للعودة إلى الاتفاق النووي، لكنني أعتقد أنه لم يتبق سوى أسابيع قليلة لإحياء الاتفاق".

وأضاف الدبلوماسي الأميركي أن إيران طالبت في محادثات فيينا بضمان أن الولايات المتحدة لن تنسحب من الاتفاق النووي، لكن الحكومة في النظام السياسي الأميركي لا يمكنها تقديم مثل هذا الضمان.
وأشار إلى أن "الرئيس الأميركي جو بايدن أكد على وجه اليقين أنه سيلتزم بالاتفاق النووي طالما كان في منصبه، لكن لا يمكنه أن يتعهد بالالتزام بدل الحكومات الأميركية في المستقبل".

وحول التطورات في اليمن قال الرئيس الأميركي جو بايدن، ليلة الخميس، إن وضع ميليشيات الحوثي على قوائم الإرهاب مجددا هي مسألة قيد النظر، مشيرا في الوقت نفسه إلى صعوبة إنهاء الحرب في اليمن.

وأضاف بايدن خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض بمناسبة مرور عام على توليه رئاسة الولايات المتحدة: "ننظر في إعادة إدراج الحوثيين في قائمة الإرهاب".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها